هل يمكن وقف الانهيارات السياسية المتلاحقة؟ // د. فايز أبو شمالة

14 أيلول/سبتمبر 2020
(0 أصوات)

لا أظن ذلك، فلا يمكن في هذه المرحلة أن نوقف الانهيارات السياسية التي تعصف بالبلاد العربية، فالهاوية التي تتدحرج إليها الأنظمة بلا قرار، ولا بد من استكمال السقوط حتى الارتطام، وتكسير ما ظل متماسكاً من ألفاظ بلاغية عن الموقف العربي الموحد، وعن الحل العادل، وعن حل الدولتين، وعن التطبيع مع الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، فهذه اللغة المخدرة يجب أن تنتهي، وأن نواجه نحن الفلسطينيين الواقع بجرأة وشجاعة، وأن نعترف بأننا أمام مرحلة جديدة، صار فيها السري علني، حتى زعم ترامب أن العلاقة الطبيعية بين البحرين وإسرائيل قد تمت من خلال مكالمة هاتفية فقط !

لقد أملت المتغيرات الإقليمية أجندتها على دولتي الإمارات والبحرين، وصار من غير المجدي الانتقاد والشجب والرفض وسحب السفير، فكل هذه الجمل الرنانة ما عادت تخيف، ولن تعدل من قناعة سياسية وصلت إليها الأطراف المطبعة مع إسرائيل،  فالعلاقة بين الأنظمة المطبعة والصهاينة أعمق وأقوى من علاقة الأنظمة بالشعوب العربية بشكل عام، وبالشعب الفلسطيني بشكل خاص، فالتطبيع يتعلق ببقاء النظام نفسه، واستمراره في الحكم، وفي القيام بدوره الوظيفي الذي ارتضاه لنفسه، فمن المعيب أن نظن أن مكالمة هاتفية فقط هي التي أنجزت علاقة دبلوماسية، فالإعلان عن الزواج لا يأتي إلا بعد سنوات من الحب والتواصل والوداد.

 

وحتى هذه اللحظة، فلم يعلن أي طرف وقع اتفاقية مع الإسرائيليين أنه سيلغيها، وعليه فإن أي مناشدة لدولة الإمارات ودولة البحرين لن تنثي أيهما عن مواصلة المشوار الذي بدأه غيرهما، لذلك فإن الوقوف في طابور المنتظرين، وإصدار بيانات الشجب والإدانة، واللجوء إلى سحب السفير فيه خطل كبير، فالضرورة تقضي بأن لا  نقف عاجزين صامتين منتظرين، الضرورة تقضي بأن نفعل، نحن الفلسطينيين، وأن نغضب، وأن تقلب الطاولة، وأن نبدأ المواجهة على الطرق الالتفافية للمستوطنين، وفي مقرات الجيش الإسرائيلي المحتل، وقتئذٍ تصل صرخة الغضب الفلسطينية إلى داخل القصور الملكية، وإلى أروقة الجامعة العربية، وإلى البيت الأبيض، ودون ذلك، فالبكاء على الميت لن يعيد له الحياة.

 

دولة الإمارات لن تتراجع عن خطوات التطبيع، والبحرين تسير في فلكها، والسعودية موجه ومرشد ومحفز للجميع، ولاسيما بعد أن صار مصير حكام العرب ومستقبلهم مرتبطاً بنجاح مشروعهم التدميري لمقدرات الأمة العربية، والذي تمثل فيه دولة الإمارات رأس حربة، وهذا المشروع التدميري يصب في خدمة المشروع الإسرائيلي، من هنا فإن طعن المشروع الإسرائيلي في الخاصرة الأمنية، يعتبر طعنة نجلاء في صدر المشاريع التدميرية التي تقودها الإمارات، لأن إشغال العدو الإسرائيلي بنفسه، وتحسس أوجاعه كفيل بأن يشغله عن التآمر ولو قليلاً، وهذه هي الطريقة المثلى لكف يد الإمارات عن العبث بأمن الشعوب العربية، والحكمة تقول: إن ضرب الرأس أهم ألف مرة من ضرب الأطراف وأوجع، والرد من خلال خلخلة الاستقرار الأمني للإسرائيليين أكثر جدوى من سحب السفير، ومن بيانات الشجب والاستنكار.

 الشعوب العربية تقرأ الواقع جيداً، وهم على أحر من الجمر، إنهم ينتظرون شرارة البدء من أرض فلسطين، فهل نخيب آمالهم، أم نكون الصدى لأحلامهم؟

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top