اتفاق أوسلو في ذكراه المشؤومه ال (27)

16 أيلول/سبتمبر 2020
(0 أصوات)

ابو فاخر /آمين السر المساعد لحركة فتح الانتفاضه

 

اتفاق أوسلو في ذكراه المشؤومه ال (27) ، وضرورة إسقاطه لحمايه فلسطين من براثن التصفية ليس جائزا أن تحل هذه الذكرى المشؤومه دون الوقوف عندها وعند الأخطار الحقيقيه والاضرار الكبيرة التي لحقت بقضية فلسطين جرائها. .كما أن اقتصار الحديث عن الاتفاقيات المعقودة مع بعض الدول العربيه والعدو الصهيوني بما فيها موجة الاتفاقيات الأخيرة والتي هي بمثابة (صكوك اذعان) ليس إلا ، دون ربطها باتفاقية أوسلو التي فتحت الباب واسعا لهذا التمدد والاختراق الصهيوني في أرجاء الوطن العربي، هو بمثابة إعفاء الذات من المسؤوليه التاريخية الكبيرة التي مهدت لهذا الاختراق والتمدد الصهيوني والاعتراف بالعدو وإقامة العلاقات معه. . إن جوهر القصيد يكمن في اوسلو، وهؤلاء الحكام الصغار الذين جرى استجلابهم لمستنقع الخيانة هذا، كان لسان حالهم لسنا فلسطينين أكثر من الفلسطينين. . وهم بالتأكيد ليسوا فلسطينين ولا عربا ولم تكن قضية فلسطين قضيتهم في أي يوم من الأيام أو مرحلة من المراحل فتاريخهم الأسود تجاه قضية فلسطين وكل قضايا الامه مدون بأحرف سوداء في سجلهم المخزي. .لكن الحقيقه التي يجب التأكيد عليها وابرازها وتعميميها، أن هؤلاء الحكام ما كانوا يجرؤون علي هذه الخطوة لو لم تفتح لهم أوسلو الباب واسعا علي مصراعيه ليس لعقد الاتفاقيات مع العدو بل للانخراط في صفقة القرن مشروع ومخطط سيدهم الأمريكي. .. لقد بانت الخديعة علي حقيقتها وظهر جليا أهداف العدو من وراء اتفاق أوسلو الذي اعتبره شمعون بيريز أهم تحول ايديولوجي في القرن العشرين .فشكل للصهاينة فرصه كبيرة لمخطط التهويد والاستيطان واخضاع الشعب الفلسطيني. .فلقد ترتب علي هذا الاتفاق نتائج وخيمة منها تدمير أبعاد قضية فلسطين القومية والدينيه والإنسانية، وأنهت مرحلة التحرر الوطني و أضحت قضية فلسطين علي الصعيد العالمي بموجبها مشكلة يجري حلها بالمفاوضات ، وأطلق العنان لمخطط التهويد والاستيطان والضم لينهي معها كل أوهام الانسحاب وإقامة الدوله وعاصمتها القدس . وأمام التحديات الجديده المتمثله في صفقه القرن ومخططات الضم والتطبيع مع بعض البلدان العربيه تنتقل الساحه الفلسطينيه لمرحلة جديده تتطلب رص الصفوف وتوفير الظروف للنهوض الوطني من خلال عمل وطني فلسطيني مشترك يؤكد على عده رسائل، في مقدمتها رسائل موحده من شعبنا في الأراضي الفلسطينيه المحتله عام 48 وفي الضفة وغزة واقطار اللجوء وبلدان الشتات والمهاجر الي كل من يهمه الأمر تحت شعار (موحدون لإسقاط صفقة القرن وطرد الاحتلال واجتثاث الاستيطان ومواجهة مخططات الضم والتهويد).. ورسالة واضحه للعدو الصهيوني تقول بصوت عالي أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته متحد في مواجهه مشاريعكم ومخططاتكم التصفوية، ورسالة لأمريكا تقول بوضوح أن مخططاتكم ليست قدرا وان كل غطرستكم وعدوانيتكم لن تضعف عزيمة الشعب الفلسطيني ..ورسالة للامه العربية كلها تقول بوضوح أن مستقبلكم هو مستقبل فلسطين ومصيركم هو مصير فلسطين وان معركتنا واحدة مع الثالوث المعادي الأمريكي_الصهيوني_المتخاذلين من حكام بعض الأقطار العربية ...ورسالة واضحه للعالم أجمع تقول بوضوح أن فلسطين حاضرة وان شعب فلسطين مقاوم وان نضال الشعب الفلسطيني نضال عدل وحق .واليوم وأمام إعلان البيان رقم (1) الصادر عن القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية التي أقرت اعتبار الخامس عشر من أيلول موعدا لبدء الفعاليات الأمر الذي يطرح سؤالا كبيرا لماذا جرى القفز عن الثالث عشر من أيلول ذكرى اتفاق أوسلو ولماذا جرى التركيز علي الاتفاقيات الخليجية الصهيونيه مؤخرا وتجاهل الإشارة الي وادي عربة وكامب ديفيد. وفي كل الأحوال أن المقاومة الشعبيه يجب أن تؤكد بشكل أساسي علي أن الجماهير عادت لامتلاك زمام المبادرة وزمام الأمور وزمام المواجهة مع عدو غاصب ليتجلي الصراع معه كصراع وجود بعيدا عن القضايا المطلبية ..ولا بد لنا أن نؤكد علي ضرورة تحصين هذا النموذج للمقاومة من خلال برنامج وطني مجمع عليه، لتجنب مخاطر تجارب سابقه ومنها خطر الانطفاء وخطر التوظيف السياسي لصالح مشروع المفاوضات ، وخطر الإلتفاف عليها من خلال تقديم رشوة لاطفائها حتي لا تنتقل العدوي الي الواقع العربي وعندها تتغير قواعد الاشتباك ..فلنقاوم لإسقاط أوسلو وتمزيق وثيقة الإعتراف. .فلنقاوم لإسقاط صفقه القرن ومخططات الضم والتمدد والاختراق الصهيوني ..فلنقاوم فإن في المقاومة حياة .

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top