ما ارخص هذه الدماء //  ماهر الصديق  

27 أيلول/سبتمبر 2020
(0 أصوات)

 

لم يكن ليفعلها النظام الانقلابي الاستبدادي لو كان على المركب مستوطنين صهاينة .

و لقد حدث ذلك فعلا بان تجاوز الصهاينة الحدود البرية  و البحرية في مناسبات عديدة

 فعوملوا باحترام شديد و كرموا ايما تكريم ، و اعيدوا الى مستوطناتهم سالمين غانمين .

لم يفعلها السيسي و نظامه الاجرامي عندما هُدد الشعب المصري بمياهه من قبل

النظام الاثيوبي ، و لن يفعلها و يستعرض قوته الا في وجه العرب في فلسطين و ليبيا

و اليمن و السودان أما في وجه اية قوة غير عربية فإنه يظهر عجزه و خنوعه و جبنه .

اذا سلمنا بان الاشقاء الثلاثة تجاوزوا حدود سايكس - بيكو من اجل لقمة عيشهم هل

يكون الرد بقتلهم لا سيما و ان العلاقة بين مصر و فلسطين عموما و غزة على وجه

الخصوص علاقة عضوية ، فهي بالاضافة لاخوة الاسلام و العروبة فهناك علاقات قربى و

صلات رحم ، خصوصا بان غزة وقعت تحت الحكم المصري منذ نكبة 48 و الى ان سقطت

بعد هزيمة مصر في حرب 67 . و غزة  بالرغم من الاكاذيب و التلفيق و الفبركة لم تشكل خطرا

امنيا على مصر في كافة الاوقات ، لان الشعب الفلسطيني بطبيعته و ثقافته الاسلامية- العربية

يعتبر كل بلاد العرب بلاده و امن دول العرب من امنه ، و لهذا كان الغزيون يتجاوزون ما

يعانونه من اعتداءات او اعتقالات او معاملة سيئة على الحدود بروح عالية من المسؤولية

لانهم يعتبرون الدماء المصرية دماءهم و الجنود المصريون ابناءهم . و كانت البحرية

المصرية قد اعتدت اكثر من مرة على الصيادين الفلسطينيين و قتلت بعضهم ! و  عندما

قذفت الامواج ستة من الصيادين المصريين الى شاطئ غزة في العام الماضي  عاملهم

 الغزيون بافضل ما يمكن ان يعامله الشقيق للشقيق ، و كان عليهم من باب رد الجميل

ان يعاملوا اؤلئك الشبان الذين ركبوا البحر بحثا عن قوت عيالهم و رعاية لابويهم

كان عليهم ان يعاملوهم بالحسنى ، او على الاقل يحذرونهم و يهددونهم بالرد اذا

تجاوزوا الحدود البحرية مرة اخرى ، و لكنهم بدل ذلك عاملوهم بالقتل العمد و هم

يعرفون بانهم لا يشكلون خطرا عليهم . هذه معاملة غير مستغربة من نظام انقلابي

مجرم قتل الالاف من ابناء شعبه في رابعة و النهضة و يعدم يوميا شبان في ريعان

اعمارهم بتهم ملفقة و بلا محاكم و يعتقل عشرات الالاف في ظروف غير انسانية

و بلا ذنب . انه تصرف طبيعي من نظام جهر رئيسه بالعمل و بكل قوة لانجاح صفقة

القرن ، و ايد اعمال التطبيع المشبوهة و يتآمر بشكل فاضح من اجل تدمير القضية

الاولى للعرب و المسلمين . رحم الله شهداء لقمة العيش ، و العار على النظام المصري

الاستبدادي الانقلابي ، و لا يسعنا الا ان نردد ما نراه ينطبق على السيسي :

 أسَـدٌ عَلَيَّ وَفي الحُروبِ نَعامَــةٌ *** رَبْداءُ تجفلُ مِن صَفيرِ الصافِرِ

هَلّا بَرَزتَ إِلى غَزالَة في الوَغى *** بَل كانَ قَلبُكَ في جَناحَي طائِـرِ

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top