كم يساوي دمك يا علي

07 آب/أغسطس 2015
(0 أصوات)

ماهر الصديق

سفر عدد 31:17) ... فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال.وكل امرأة عرفت رجلا)
(اقتل الصالح من غير الإسرائيليين، ومحرَّم على اليهودي أن ينجّي أحداً من باقي الأمم من هلاك
و يخرجه من حفرة يقع فيها، لأنه بذلك يكون حفظ حياة أحد الوثنيين... ( الكنز المرصود في قواعد التلمود )
الفلسطينيون هم : نوع من الثعابين النجسة ان التوراة اكدت بأن" الله" ندم على انه خلق الثعابين .
"ان ابناء اسماعيل جميعا أشرار وملعونون. وكلهم يكرهون "اسرائيل". ان الله العلي القدير يندم
لأنه خلق أبناء اسماعيل هؤلاء. ومكتوب في التلمود ان الله يقول في كل يوم "ليتني لم أخلقهم" الحاخام الاكبر عوفاديا يوسف
الاطفال الفلسطينيين ثعابين صغار يجب قتلهم وقتل أمهاتهم؛ لأنهن يربين الثعابين
ويدفعنهم للموت بالزغاريد و الورود " وزيرة العدل الاسرائيليه ايليت شكيد"

لإن حرقوك فإنهم اوقدوا في وجداننا لهيب الكراهيه على كل مجرم مستبد متجبر.
يعز علينا ان نرثي طفلا مسلما لم يُقتَل الا لانه مسلم عربي فلسطيني.
نرثيك و نرثي معك تلك الكرامة المفقوده و النخوة الميته و الاراده الضائعه.
بل نرثي عجزنا فقد اصبحنا لا نملك الا الدموع و بقية من عنفوان مصفد غير قادر على الفعل .

علي دوابشه لم تكتمل فرحة والديه به ، عائله حديثه التكوين كانت تحلم بالسعاده
و السكينه ،قضى على حلمها حفيد الممسوخين ، التائهين في غياهب الخرافات التلموديه ،
الذين يتقربون لرب الجنود ، رب القتل و الدمار بدماء الفلسطينيين .
و من اولى من اطفال عدوهم التاريخي الذي لم ينكسر منذ خمسة آلاف عام ؟!
حاولت يا علي ، يا طفلنا المحروق حيا ، ان اقارن بينك و بين قاتلك ،
قلبت الامور من كل الجهات ، فلم اخرج الا بإستنتاج واحد :
ان دمك يساوي نصفهم ، و قُبلتكَ لكتاب الله يساوي النصف الآخر.
هذا و قد اعطيناهم اكثر مما يستحقون.
انت يا علي اغلى عندنا من كل اتباع التلمود (بعجرهم و بجرهم) ،
ميتهم و حيهم . بمن فيهم اصحاب الطواقي السوداء و الضفائر
الطويله و الجنازير المدلاة ، و اصحاب ربطات العنق و الملابس المدنيه.
كلهم يا علي يطمعون في مقدساتنا و يستبيحون دماءنا و ينغصون علينا حياتنا.
كلهم مسؤولون عن آلام شعبنا و تشرده. كلهم شارك بقسط في تدمير سعادتنا ، و حرمنا
من احلامنا الشخصية الكبيره. لم يبق عندنا الا حلم واحد لن نتخلى عنه لو بقي
منا واحد في آخر الارض : حلم الانتصار و العوده .

وداعا يا علي.. ان لنا موعد مع الحقيقة المطلقه ... الحقيقة الفلسطينيه .
و مع زوال مؤكد لكيان الاحتلال ...

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top