الاحمد في لبنان اليوم وقرارات حاسمة في عين الحلوة

07 آب/أغسطس 2015
(0 أصوات)

محمد دهشة - البلد
علمت "صدى البلد"، أن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" المشرف على الساحة الفلسطينية في لبنان عزام الاحمد سيصل لبنان اليوم في زيارة طارئة، لمواكبة تداعيات التوتير الامني الذي شهده مخيم عين الحلوة بعد إغتيال قائد "كتيبة شهداء شاتيلا" العميد الفتحاوي طلال الاردني.

زيارة الاحمد الى لبنان، تكتسب هذه المرة أهمية خاصة كونها ستتناول شقين، الاول لقاءات مع المسؤولين اللبنانيين السياسيين والامنيين للمزيد من التنسيق والتعاون وللتأكيد على الموقف الفلسطيني الحاسم في حفظ المخيمات وأمنها مع الجوار اللبناني ومنع التوتير فيهما، وعدم التدخل في الشؤون اللبنانية والالتزام بالسلم الاهلي اللبناني، والثاني مع القوى والفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية لتعزيز التعاون والتمسك بـ "المبادرة الفلسطينية الموحدة" لحماية المخيمات وتعزيز العلاقات الفلسطينية- اللبنانية وبدور "القوة الامنية المشتركة"، وصولا الى وقف مسلسل الاغتيالات عبر اتخاذ خطوات عملية، ناهيك عن اللقاءات "الفتحاوية" لاعادة ترتيب البيت الداخلي وابراز قوة حضورها ونفوذها.
قرار فتح
وذكرت مصادر فتحاوية لـ "صدى البلد"، ان الاحمد سيؤكد على قرار "فتح" الحاسم، بضرورة استكمال التحقيقات في جريمة اغتيال الاردني وكشف الجناة ومحاسبتهم وتسليمهم للقضاء اللبناني، وسط استبعاد الخيار العسكري المفتوح، نظرا لتداعياته على مجمل الواقع الفلسطيني في ظل جملة من التطورات السياسية والامنية في المنطقة وتزامنا مع الازمة المالية التي تترنح تحت وطأتها الاونروا والضغوط الدولية لانهاء دورها ومهامها او تقليص خدماتها بشكل كبير ما يؤدي الى الاحباط واليأس والقبول بأي حلول لجهة التوطين والتهجير والتذويب".
اجتماع وتوتر
وبانتظار وصوله وما اذا ستتخذ قرارات حاسمة، عقدت "قيادة العمل اليومي" المنبثقة عن "اللجنة الامنية الفلسطينية العليا" في لبنان برئاسة اللواء صبحي ابو عرب اجتماعا في مكتب حركة حماس في عين الحلوة شارك فيه رئيسها نائب مسؤول العلاقات السياسية للحركة في لبنان الدكتور احمد عبد الهادي، عضو المكتب السياسي لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، المسؤول التنظيمي لحركة "انصار الله" الحاج ماهر عويد وقائد "القوة الامنية المشتركة" في عين الحلوة العميد خالد الشايب، حيث جرى البحث في سبل استكمال ازالة نقاط التوتير في المخيم وتحصين أمنه واستقراره وسط المخاوف من توتير مفاجىء يعيد خلط الاوراق ويعيق الجهود السياسية المبذولة للتفاهم.
وذكرت مصادر فلسطينية لـ "صدى البلد"، ان الاجتماع ركز على نقطتين أساسيتين الاولى ضرورة الاسراع بدفع التعويضات المالية للمتضررين في احياء "طيطبا والعيادة الاولى وعكبرة والزيب" جراء الاشتباكات الاخيرة التي وقعت فيها، والتأكيد على ان "مصلى المقدسي ومركزه" هما في عهدة "القوى الاسلامية" منعا لاي استهداف لهما سيما وانه سجل ليل امس الاول اقدام مجهولين على إلقاء قنبلة يدوية على مقربة من مركز "المقدسي" ومقر "القوة الامنية المشتركة" في حي عكبرة - طيطبا، لكنها لم تنفجر ما دفع الحراس إلى إطلاق النار في الهواء دون وقوع اصابات.
وإمتدادا، قضى احد الناشطين الاسلاميين محمود عمر، الذي كان قد أصيب باطلاق نار قبل اسبوع ونيف في حي "الجميزة" في الشارع التحتاني على يد احد عناصر حركة "فتح" حيث اصيب قريبه ايضا محمد عمر، ونقلا الى مستشفى النداء الانساني للمعالجة، وقد سارع "الشباب المسلم" الى نعيه وتشييعه من مسجد "رباح" في حي "حطين" الى مقبرة عين الحلوة الجديدة في درب السيم، وسط حالة من الترقب والحذر واطلاق النار في الهواء دون وقوع اي اشكال او اشتباك مباشر.
احتجاج بالنار
خدماتيا، تواصلت التحركات الشعبية احتجاجا على ازمة التقنين القاسي بالتيار الكهربائي وانقطاع المياه، حيث اقدم مجهولون على اضرام النار بالاطارات المطاطية عند مدخل شركة كهرباء لبنان في صيدا وسارعت فرق الاطفاء الى اخماده، بينما قطع اهالي العاقبية في منطقة الزهراني الاوتوستراد الذي يربط صيدا بصور احتجاجا على قطع التيارالكهربائي.
هذا وشب حريق في منطقة عين الدلب - شرق مدينة صيدا بمولدات كهربائية، ما ادى الى اصابة ثلاثة سوريين تم نقلهم الى مستشفيات صيدا للمعالجة من قبل عناصر الانقاذ الشعبي وعملت سيارات تابعة لاطفائية بلدية صيدا على اخماد الحريق.
ووقع حادث سير مروع في منطقة شواليق على طريق عام صيدا – جزين، حيث اصطدمت سيارة مسرعة من نوع ميتسوبيتشي فضية اللون بعامود لمبنى سكني قبل ان تصطدم بسيارة مركونة تحت المبنى من نوع BMW سوداء اللون وقد ادى الحادث الى جرح السائق ويدعى (علي ن.) وابن عمه (عاطف ن.) وقام عناصر الصليب الاحمر اللبناني بإسعافهما ميدانيا قبل نقلهما الى مركز لبيب الطبي في مدينة صيدا للمعالجة.
لقاءان وتنبيه
وفي بيروت، التقى مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله النائب السابق حسن حب الله، وفدا من مخيم برج البراجنة، ضم أميني سر منظمة التحرير الفلسطينية وقوى التحالف الفلسطيني وعددا من أعضاء اللجنة الشعبية في مخيم برج البراجنة، في حضور معاون مسؤول الملف الفلسطيني الشيخ عطاالله حمود، حيث أوضحوا في بيان انهم بحثوا "الجوانب الاجتماعية كافة التي يعانيها أهالي المخيم"، كما تم البحث "في مواضيع إنمائية وخدماتية للمخيم"، بينما شدد الوفد على "التعاون المستمر بين أهالي المخيم وحزب الله والمقاومة الإسلامية وأهلنا في الضاحية الجنوبية لبيروت".
كما التقى رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني الوزير السابق حسن منيمنة، وفدا من "اتحاد العاملين المحليين لدى وكالة "الاونروا" - المكتب الاقليمي في لبنان برئاسة امين السر موسى النمر، الذي عرض له "المخاطر التي تتهدد الشعب الفلسطيني جراء توجه "الاونروا" نحو وقف خدماتها في المخيمات والتجمعات الفلسطينية، ولاسيما منها التعليمية والصحية"، مؤكدا "أن 80 بالمئة من أبناء الفلسطينيين يدرسون في مدارس الوكالة، ولن نسمح بإلقائهم في الشارع تحت أي ذريعة، بينما وصف منيمنة الوضع بأنه "بالغ الخطورة"، مشددا على أن "لبنان ضمن أوضاعه المعروفة يقوم بواجبه السياسي والدبلوماسي"، داعيا "الوفد الى الحرص كي يكون التحرك والضغوط التي يمارسها الشعب الفلسطيني بشرائحه كافة ضمن الاطار السلمي والديمقراطي وبما يصب في اطار صيانة أمن المخيمات والمناطق اللبنانية المجاورة".

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top