اللاجئون... والقدس

06 تشرين1/أكتوير 2015
(0 أصوات)

 

 

أسرة ناشط

يعرف الشعب الفلسطيني ومعه كل العالم بقواه الشعبيّة والرسميّة أن موقع القدس وقضيّة اللاجئين هما الأكثر جوهريّة في مضمون المشروع الوطني التحرّري للشّعب الفلسطيني وهما الأكثر وقعاً والأشدّ إيلاماً على المشروع الصهيوني ، فالقدس تكشف الإدّعاءات التوراتية الخرافيّة التي تشكّل عصب العقيدة الصهيونيّة، واللاجئون يدحضون أسس الرواية الصهيونيّة لطبيعة الصّراع العربي الفلسطيني- الإسرائيلي.

منطقيّاً، أهل القدس واللاجئون على امتداد جغرافيّات اللجوء سواء داخل المناطق المحتلّة وخارجها هم في طليعة طبقات وفئات الشعب الفلسطيني في التصدّي للمشروع الصهيوني والمواجهة اليوميّة الدّائمة مع إفرازاته الاحتلاليّة والاستيطانيّة.

أهل القدس ومنذ الإحتلالين الأول (1948) والثاني(1967) هم في مواجهة يوميّة وان اشتدّت مع إحتلال (1967)، وهذه المواجهة تخبوا وتشتعل بحسب القدرات الميدانيّة وتطوّرات الوضع السياسي، وان اتخّذت منذ ما بعد الإنتفاضة الثانية وامام العناد الإسرائيلي والإستهتار الدّائم بمتطلّبات عمليّة السلام، طابعاً يوميّاً وبوتائر تصاعديّة، وما من شكّ، أن أهل القدس وهباتهم اليوميّة التي تحمل بعداً شاملاً بانتظام أهلها كافّة بفئاتهم الإجتماعيّة والعمريّة والجندريّة في النضال تشكّل ومنذ سنوات عنوان الحفاظ على موقع القضيّة الفلسطينية أمام طاولات السياسيّين وشاشات الإعلاميّين، وتجعل القضيّة دائمة الحضور، رغم الإنشغال العالمي والإقليمي بالملفّات الأكثر سخونة.

اللاجئون داخل المناطق المحتلّة هم أيضاً في المقدّمة وعنوان دائم لكلّ تصدّي وتصادم مع الإحتلال والإستيطان وبداية كل هبّة جماهيريّة، ويحتل مخيّم جنين وسائر المخيّمات الأخرى دوماً صدارة الشّاشات العالميّة وتؤرق السياسيّين حول العالم.

أمام عظمة نضال أهل القدس والمخيّمات وسائر فئات الشّعب في المناطق المحتلّة والتي تتعاظم مقاومتهم وتشتدّ عزيمتهم وتزداد تضحياتهم اليوم يتصدّر السؤال حول الدّور المطلوب والمهام المنوطة باللاجئين الفلسطينيّين في أماكن اللجوء المختلفة والمغتربات، هل آن الأوان للإنتقال من عنوان التضامن والمؤازرة إلى عنوان الفعل والتأثير وإطلاق المواجهة اليوميّة الغير مباشرة مع المشروع الصهيوني واحتلاله ومسؤوليّته القانونيّة المباشرة عن مأساة اللجوء الفلسطيني.

هل المطلوب أن نبقى في دائرة  الإعتصامات التضامنيّة الإعلاميّة، أم نتوجّه إلى العنوان المباشر على مواقع التأثير الدولي، أي سفارات الدول الكبرى ومقرّات الأمم المتّحدة الرسميّة في حركة احتجاج يوميّة،  سلميّة – تصاعديّة مؤثّرة للمطالبة بتنفيذ قرارات الأمم المتّحدة ذات الصّلة بالقضيّة الفلسطينيّة ولا سيّما القرار 194 والذي جوهره ليس التطبيق الإجرائي بقدر الإعتراف بزيف الرّواية الصهيونيّة، والدعوة لممارسة التأثير واتخاذ إجراءات المحاسبة بحقّ جرائم الإحتلال ووحشيّة جنوده وتغول وفاشيّة قطعان المستوطنين.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top