حين تنتفض مخيمات اللاجئين في الضفة

10 تشرين1/أكتوير 2015
(0 أصوات)

علي هويدي*

العروب، عايدة، قلنديا، جنين، دهيشة، شعفاط.. وغيرها من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين التي تقع تحت الإحتلال في الضفة الغربية.. أسماء تبرز في وسائل الإعلام بين الفترة والأخرى سواء لجهة إقتحامات جنود الإحتلال الصهيوني، أو لعدد الشهداء والجرحى والمعتقلين، أو لجهة العقاب الجماعي الذي تمارسه دولة الإحتلال بشكل منهجي بحق الضفة عموماً والمخيمات على وجه الخصوص بإغلاق المنافذ وقطع الطرقات التي تصل إليها ومحاولة تعطيل الحياة فيها..، أو لجهة الحراك الشعبي المنتفض بوجه الإحتلال وسياساته القمعية..!

يوجد في الضفة الغربية المحتلة 19 مخيماً للاجئين الفلسطينيين، أنشأتها وكالة "الأونروا"، منها من تأسس إبان النكبة في العام 1948 (عين السلطان وعقبة جبر)، وفي العام 1949 تأسس (قلنديا، جلزون، الفوار، الفارعة، دهيشة، الأمعري، العروب)، وفي العام 1950 تأسس كل من (عسكر، بلاطة، بيت جبرين، رقم واحد، طولكرم، عايدة)، وفي العام 1952 تم إنشاء مخيم نور شمس، وفي العام 1953 تأسس مخيم جنين، وأخيراً في العام 1965 تأسس مخيم شعفاط، ويصل عدد اللاجئين الفلسطينيين في الضفة والمسجلين في سجلات وكالة "الأونروا" 942.184 لاجئ حسب إحصاء الوكالة في 1/1/2015..!

تعتبر المعاناة المزدوجة للاجئين الفلسطينيين في مخيمات الضفة الغربية محل متابعة إستراتيجية لا سيما من قبَل من يتنكر لحق اللاجئين في العودة، فهم أولاً المقتَلعون من ديارهم في فلسطين المحتلة عام 1948، ويقبعون تحت الإحتلال الصهيوني من العام 1967 ثانياً، وعلى الرغم من تصنيف المخيمات حسب إتفاق أوسلو في العام 1993 بفئات "أ"، وهي المخيمات الواقعة تحت إدارة السلطة الوطنية الفلسطينية و"ب"، وهي المخيمات التي تخضع لإدارة مزدوجة بين سلطة الإحتلال والسلطة الوطنية، و"ج"، وهي تخضع بالكامل لإدارة سلطات الإحتلال الإسرائيلي، إلا أن الأمر الواقع يشير وبشكل عملي إلى أن جميع تلك المخيمات تخضع لسطات الإحتلال، ولا إحترام لأية إتفاقيات موقعة تلزم الإحتلال الإسرائيلي بخلاف ما تقوم به السلطة الوطنية.. وللأسف في المقابل لا مواقف من المفترض أن تتخذها وكالة "الأونروا" على الأقل على مستوى الإدانة والإستنكار لما يحدث في المخيمات..، وهذا ما يشجع دولة الإحتلال على التمادي والتعرض لأبناء المخيمات من مداهمات وقتل وإعتقالات..!

بالإرث والوعي تنتقل مفاهيم ومفردات مقاومة الإحتلال بين أبناء اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الضفة، فهم الذين لا يزال بينهم من عايش نكبة 48 في مراحلها، وعايشها ثانية في العام 67، استقى منها الدروس والعبر وباتت حاضرة لدى الأولاد والأحفاد، وما يميز مخيمات الضفة وغزة عن غيرها من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليات "الأونروا" في لبنان وسوريا والأردن، بأنها داخل حدود فلسطين الإنتدابية، ويستطيع اللاجئ الفلسطيني ابن مخيم جنين مثلاً أن يرى بوضوع مسقط رأسه في حيفا.. لهذا لا عجب بأن نرى هذا الحماس والإندفاع للتصدي لجبروت الإحتلال، وهذا لا ينتقص أبداً من حراك بقية الأهل في الضفة، وانما هي السلسلة المتشابكة التي لا تنقطع وتكمِّل حلقاتها الواحدة تلو الأخرى..!

فشِل الكيان الإسرائيلي لا سيما بعد إتفاق أوسلو أن يفرض حالة التعايش بالقوة مع الإحتلال، أو تذويب اللاجئين في المجتمع الفلسطيني، سواءً من خلال المفاوضات "الإملاءات" اللاعبثية لأنها كانت في كل مرحلة تنتقص من الحقوق الفلسطينية، لصالح المزيد من تكريس للإحتلال..، أو من خلال التنسيق الأمني وغير الأمني بين السلطة الفلسطينية وسلطات الإحتلال، ومعالم هذا الفشل واضحة، منها استمرار المقاومة المسلحة للإحتلال بحيث لا تزال حاضرة وتبرز في الوقت والمكان المناسب ويتم استخدامها بحرفية مطلقة، ومنها ما هو دائم يأخذ أشكال المقاومة الشعبية والتظاهرات السلمية وغيرها من الوسائل..، ومنها الثبات على خصوصية المخيم وقضية اللاجئين كعنصر تحدي ومقاومة للإحتلال إلى حين العودة..!

*كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

 
 
 
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top