المشروع الوطني الفلسطيني في أوروبا

23 نيسان/أبريل 2015
(0 أصوات)

علي هويدي*

منذ أن تم التوقيع على إتفاق أوسلو في أيلول من العام 1993 وحالة الإستقطاب السياسي الفلسطيني الآحادي تأخذ شكلها العامودي والأفقي، سواءً على مستوى القيادة السياسية وعلى نسبة ليست بالقليلة من شعبنا الفلسطيني ممن تأثروا فيها ورددو كلماتها أحياناً دون وعي وإدراك، لتبلغ ذروتها مع فوز حركة "حماس" في الإنتخابات التشريعية في العام 2006 وتشكيل الحكومة الفلسطينية برئاسة "حماس"، لتأتي أحداث غزة في العام 2007، لتفاقم من حدة الإستقطاب بتكريس حالة من الإنقسام المقيت..!

 

تلعب حدة التجاذبات السياسية دوراً بارزاً في التأثير السلبي المباشر على المشروع الوطني الفلسطيني بمعناه الجامع، فكان على حساب خسارة الوقت والجهد والإمكانات والرؤية الاستراتيجية للمشروع، وفي المقابل لا يبدو بأن هناك في الأفق ما يلوح بشيئ جِدي كمحاولة إلى رأب الصدع الوطني إلى غير رجعة..!

وعلى مدى سنوات الإنقسام، لم تتوقف الرحلات المكوكية للقيادة الفلسطينية وإبرام الإتفاقات وبرعايات كريمة من دول عربية وإسلامية، من الدوحة إلى اليمن إلى مصر فالسعودية وقطر وتركيا وإيران إلى وثيقة الأسرى وغيرها.. وآخرها ما تم التوقيع عليه وما بات يعرف باتفاق مخيم الشاطئ في قطاع غزة في 24/4/2014، لكن لا تكاد تجف حبر كلمات الإتفاق إلا وتبدأ جولة جديدة من التراجعات و"لحس ما تم الإتفاق عليه"، سواءً بسبب تدخلات خارجية، أو لحسابات سياسية داخلية، بحيث كل طرف يضع الملامة في التعطيل على الطرف الآخر، وبين هذا وذاك يدفع الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج أثماناً باهضة على المستوى السياسي والإنساني وآخرها النكبة الثانية التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في سوريا في ظل غياب مرجعية فلسطينية موحدة قادرة لأن يكون لها دور مؤثر..!

في المقابل نجح فلسطينيو أوروبا بالتقاط منهجية الحصانة الوطنية واستبعاد – وإلى حد كبير - حالة الاستقطاب الذاتية والتركيز على الجامع الوطني والإلتقاء على المفاصل الوطنية الجامعة كرصيد كمي ونوعي تم تأصيله والتقعيد له بشكل إستراتيجي لينمو ويكبر ويوجِد مساحة من التفاعل على مستوى القارة الأوروبية وخارج حدود القارة، فمن مؤتمر قلسطينيو أوروبا الأول الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن عام 2003 الى النسخة الجديدة المعدلة للمؤتمر رقم 13 الذي سيعقد في 25 الجاري في العاصمة الألمانية برلين، فخلال أكثر من عقد من الزمن شكَّل المؤتمر بديمومة انعقاده سنوياً محطة جامعة لكافة الفسيفساء والطيف الفلسطيني وغير الفلسطيني وبتوجهاته السياسية المختلفة وحمل شعار "فلسطين تجمعنا والعودة موعدنا"، وأنجب ولَّادات لها مكانتها وتأثيرها في الوسط الفلسطيني وفي العالم الغربي والعربي والإسلامي على مستوى إنشاء المؤسسات المتخصصة بقضايا اللاجئين والعمل النقابي والأدبي والفكري والثقافي والفني والأكاديمي..، لتكون فلسطين أكبر وأهم من الحزب ومن التنظيم، وإن كان هناك ما يُختلف فيه، فهناك الكثير مما يُتفق عليه، وعلى هذه القاعدة الذهبية يستشعر الوجود الفلسطيني في أوروبا الذين اختاروا هذا العام عنواناً لمؤتمرهم "فلسطينيو أوروبا والمشروع الوطني الفلسطيني" ليشكل حاضنة ورافعة معنوية وسياسية ووطنية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، ومقدمة للعب دور رئيسي وأساسي من التمثيل الفلسطيني ولتكريس المرجعية الفلسطينية الموحدة، وبهذا المعنى ليس غريباً أن يحمل المؤتمر هذا العام ذاك العنوان، وأن يُهاجم وبشراسة على الصفحات الصفراء..!

*باحث وكاتب في الشأن الفلسطيني

فيينا في 23/4/2015

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top