شبايطة في ذكرى شهداء 23 نيسان: لا لبندقية مستأجرة في عين الحلوة واليرموك

23 نيسان/أبريل 2015
(0 أصوات)

بقلم: العميد ماهر شبايطة

نلتقي اليوم ومن حولنا قبور شهداء 23 نيسان الذين ثبتوا اتفاق القاهره الذي وقعه الشهيد ياسر عرفات والجيش اللبناني وفيه شرعوا البندقية الفلسطينية في جنوب لبنان لمقاتله العدو الأسرايئلي.. ان قبورهم يرصعها العطاء والخلود، وأرواحهم تحلق في سماء فلسطين.. نلتقي وأحوال الاحياء لا تسر لا عدو او صديق..

لو أنهم ينهضون ويرون أن هذه الدماء التي كرمونا بها لحماية مشروعنا الوطني وتحرير بلادنا... فهناك من يريد ان ينهي هذا المشروع ويقضي على كل الامال الفلسطينية.. اكثر من نصف مليون شهيد فلسطيني منذ النكبة حتى الان.. هذا الرقم بالنسبة لعدد الشعب الفلسطيني كبير جدا.. وان كانت الثورة الجزائرية هي ثورة المليون شهيد، فكل فرد من شعبنا هو مشروع شهادة .. فالارض ان طلبت لبينا النداء وخضبناها بالدماء لتكون حرة عربيه ابية.. لكن هناك من يريد ان نفرط بدمائنا في ازقة المخيمات من اجل لا شيء ومن اجل مخططات صهيونية تصفوية لقضية شعبنا..

هؤلاء من يحيطون بنا ضحوا لاجلنا ولولاهم ما كان الطريق منيراً بالشهادة والبوصلة معروفة.. ولولا الاسرى في المعتقلات لما كان لاهدافنا درب موعود واسلوب منشود..

اننا لا بد لنا في هذا اليوم الا وان نترحم على ارواح الشهداء جميعا في رفقة الرسل والانبياء والصالحين وعلنا نكون من رفقائهم يوما ما.. لا بد ان نؤكد ان قضيتنا الفلسطينية حاليا في ازمة الخلافات الداخلية والمكيدات السياسية والعسكرية الاسرائيلية والاميركية وان الشهداء وحدهم ومن خلفهم كل اطياف شعبنا يعرفون اهمية الوطن وقدسية الانتماء له لذلك لا بد من الوحدة الفلسطينية اولا وتكثيف الجهود لدحر الاحتلال واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين الى ديارهم.. وعلى رفاة شهدائنا تعود معنا لكننا على يقين ان ارواحهم سبقتنا الى بلادنا..

ان مخيماتنا الفلسطينية ولا سيما اليرموك تناشدنا ان نشد ازرنا للحفاظ على حق العودة والقيم البطولية التي ضحى من اجلها الشهداء ونحن نحي ايام نيسان العابقة ويوم الاسير لابد ان نتذكر امير الشهداء ابو جهاد الوزير الذي صادف بالامس ذكرى استشهاده.. ولعل وزيرنا الشهيد يرانا في عليائه ومعه الشهداء القاده.. بكل تأكيد حزينون لمصابنا ولما يحصل لشعبنا من تهلكة مستمرة وبندقية مستأجرة في عين الحلوة واليرموك وحتى في غزة.. فتجار الدم قد عادوا وبقوة عبر مشاريعهم الظلامية لكننا لن نسمح لهم ان يتاجروا بنا وبدماء ابنائنا وسنبقى على امل العودة والتحرير واللقاء في فلسطين محررة ومخيمنا الى ذلك الحين يعيش امنا وامانا.. وانها لثورة حتى النصر.

=======================================

امين سر منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في منطقة صيدا

=======================================

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top