حلّاق الحارة // حنان مطير

09 كانون1/ديسمبر 2019
(0 أصوات)

حلّاق الحارة

 قصة وتصوير/ حنان مطير


بين أشجار الزيتون الوارفة ، يجلس الحاج أبو علي أبو يوسف أمام موقدٍ من النار وقد تربّعت عليه "غَلّاية" شايٍ نكّهَها بالميرامية الخضراء، فكانت ضيافةً سريعةً ومشروبًا شهيًا من بين يديه الكريمتين اللتين غبّرهما زيتون الأرض.

من أمامه يقطف ثلاثةُ أشبال حبات الزيتون ويلقونها للأسفل حيث تستقبلها "شوادر" النايلون الكبيرة، ثم يتشاركون في نقلها وتجميعها فوق بعضها البعض في كَوْمٍ على الأرض.

تلك الأرض الصغيرة ورثها أبو علي عن والدِه الذي فارق الحياةَ حين كان في الحادية عشر، فاضطر للعمل حلاقًا منذ الصغر "ابتدأتُ بالحلاقة للصغار في الحارة تحت نخلة، عبر أداة الحلاقة اليدوية، ثم أصبح الكبار يأتونني واحدًا تلو الآخر فباتت تلك الآلة رفيقتي".

عام1983 افتتح صالونًا بشكل رسمي، وبذلك قضى أبو علي أربعين عامًا في تلك الحارة الريفيةِ في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة يعمل حلاقًا ويحقق دخلًا معقولًا يضمن به توفير قوته وقوت عائلته ومصروفها.

" لم أخجل من مهنتي يومًا بل كنت أفتخر بها وبأنني أحلق لصغارٍ وكبارٍ أصبح بعضهم اليوم أساتذةً وساسةً ".

بعض الأطفال من العوائل المحتاجة تأتيه في موسم الزيتون قاصدةً كرمَه لتحصل على زجاجاتٍ من الزيت يكون قد جهّزها لهم مجانًا " لن نأخذ من هذه الأرض يا ابنتي غير العمل الصالح".

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top