غرغرينا // حنان مطير

09 كانون1/ديسمبر 2019
(0 أصوات)

غرغرينا


قصة وتصوير/ حنان مطير


على طاولة صغيرةٍ في مطبخ بيتها الواقع في خان يونس جنوب قطاع غزّة تصنع أسماءُ "الحلوى" وفق ما تطلب الزبائن، وتصنع "الأملَ" وفق ما تحتاجُ ذاتُها وأسرتُها الصغيرة.
تعرجُ قليلًا في مِشيتِها وتتألم في كثير من الأحيان، لكنها لا تتوقّف عن العمل "الساق الصناعية لم تكن يومًا كالطبيعية، لكن حياتي لم تتوقّف عند بتر ساقي وحرق الأخرى" تروي.
في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام2014 كانت أسماءُ تنظر للسماء الزرقاء من شرفة منزلِها، وتراقب كيف تغزوها الطائرة الصهيونية فتقتل المواطنين وتُشوّه جمال زرقتِها.
لم تكن لوحدِها إنما نساء أخريات من قريباتِها يراقبن، قبل أن تقصف الطائرةُ أحد المارين قرب البيت، فأصابتهنّ، استُشهِدت اثنتان ممكن كُنَّ معها وأصيبت ثالثة، فيما أصيبت أسماءُ وانتهت ساقُها للبتر، لقد تسلّلت إليها "الغرغرينا" بهدوء وسط ضجة المصابين والشهداء في مشفى الشفاء بغزة.
أسماء التي درست الشريعة والقانون ترى كلّ شيءٍ عادي جدًا، حتى ألمها، وضجيج صغارها من حولِها، وبكاء الصغير على كتفها وكثرة حركته، فلا تتصرّف بانفعالٍ غير متوازنٍ أبدًا.
تُزيّن الحلوى بالكريمة وتبتسم للكاميرا " لستُ ناقمةً على ما حدث لي، فهذا نصيبي، والله لن يضرّني، لكنني ناقمةٌ على الاحتلال".
تميّزت أسماء في صنع الكيك، بعد حصولها على الدورات، فتستقبل دائمًا الطلبات من الزبائن، تحدّثهم وتلبي طلباتهم بلطفٍ وابتسامة.
أسماء وإن كان عملها إلى جانب تربية أطفالها وتعليمهم وتقويمهم يرهقها، إلا أنها مضطرةٌ للعمل من أجل توفير قوت أطفالِها خاصة وأن زوجها لا يعمل.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top