الورود .. راحة وطمأنينة..

25 نيسان/أبريل 2015
(0 أصوات)

حوار .. احمد فندي
تعتبر الورد بمختلف انواعها واشكالها وعطرها مصدر للراحة والطمأنينة في نفوس البشر فهي تبعث برسائل الحب والرومنسية التي موجودة في صدورنا بلاضافة الى المعنى الحقيقى للورود فمن الوانها نقشت الوان السلام والطهارة ومن عطرها استخرج افخر انواع العطور وهي التي تجعلنا ان نعبر عن ما في صدورنا من مشاعر تجاه الاخرين دون ان نبوح بها ، ولمعرفة اهمية الورود في حياتنا.
التقينا مع السيد عصام عبد القادر قدورة الاشهر في تربية الورود والاعتناء بها في مخيم الرشيدية .


يقول السيد عصام ( ان الورود بالنسبة لي هي حياتي وعائلتي واعطيها كامل وقتي فهي مصدر الراحة والسعادة التي املكها بجلوسي بين الورود ، بلاضافة الى فوائدها الصحية من حيث استخراج ماء الزهر منها ، والفائدة النفسية التي اشعر بها حين اكون بقربها فهي تعطيني الهدوء والتركيز ، وانا اعمل على الاعتناء بالورود منذ كان عمري 10 سنوات وانا اليوم بلغت ال64 عامآ من العمر ومازلت اعتني بها بكل فرح وسرور ، ولكونها تذكرني دائما بوالدتي رحمها الله التي كانت تعتني بالورود حين كانت في قريتنا سحماتا في فلسطين المحتلة وحتى حين هجرنا الى لبنان استمرة امي بلاعتناء بها وانا تعلمت من امي كل شي يتعلق بالورود وكيفية الاعتناء بها ، وانا اشعر بالسعادة حين ياتي الناس ويأخذون الورود ليزرعوها في منازلهم
لان الورود هي الحياة السليمة بكل جوانبها .

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top