إلى رام الله.... وغزّة// رامز منصور

13 تموز/يوليو 2016
(0 أصوات)
إلى رام الله.... وغزّة
بقلم الشاعر الفلسطيني رامز منصور

أما آنَ لَكَ يا آبنَ أُمِّي أن تُعيدَ الحسابات
أما آنَ لَكَ أن تُلِملِمَ جراحكَ وتُغَنّي
كَمْ قالوا لَكَ : إرتَشِف دمكَ على مَهلٍ
عُضَّ على الوَجع وآنكَسِرْ فأنتَ المُقيمُ هنا،
وأنتَ القُربانُ هناك
أنتَ القِلاعُ فإملأ جِرار حُزنِكَ مِن دَمعِ إخوَتِك
أنتَ انتقائيّة الوداعْ فلا تكن بحراً وآرحَل تجد ُ لَكَ بكلّ ميناءٍ شراعْ
كَمْ قالوا لَكَ ورَموكَ أشلاء ونَشَروكَ رُفاتْ
وَهُمْ قد رتّبوا إتّفاقيّة التّقسيم وتَطوير آليّات الشّتاتْ
أما آنَ للقصيدةِ أن تنزلَ الأرضَ الأسيرّة وأن تُكلّم الشّهداءْ بُحّ صوتي
، فارَ تَنّورُ صمتي يا آبنَ الدّمِ المَوعود بالأرض السّبيّةِ في مدخل
جُرحي أحتاجُ لَكَ،
أحتاجُ أن يكلّمني طائرْ لَم يُهاجِرْ،
لم يترك نَزفهُ ويسافرْ أحتاجُ أن أفقَهَ الإتّفاقيّات الّتي تُداوِلنا
شهداءْ هذا الوطن الّذي أرسمهُ بالقصائد وبالأغاني
يَرسم بداياته طائرٌ مُتَيَّمٌ قد غافَلهُ الشّوق فَنامْ مَن نَحْنُ
لنَنسِف الرّخام بالرّخامْ
مَن نَحْنُ يا آبن وطني
يا أخاً قَدْ سَوَّلَتْ لَهُ نَفْسَهُ أن يقتلنا في الظّلامْ كَمْ
كُنَّا أصدقاء الجوريّ والخُزامى قبل مَقتَلِ القَمَرْ
كم كنّا أحبّاءَ الله َقَبلَ أن تُغتَصَب القضيّه وَقبلَ أن نحتَضِرْ
كانتْ لنا أمّاً واحده وَقَلباً
كان يضُمّ أناشيد الوَتَرْ َقَبلَ أن تُداهمنا خُطوب هذا الزّمان
يا آبنَ أُمِّي، أحتاجُ زُرقةً أخرى لأُكَحّل عيون البَحرْ أحتاجُ
مَرَحاً طفولِيّاً لأُرَوّض وُحوش البَرّْ
أحتاج إلى كتابةٍ على جِلدِ الأرض تبقى شاهدة على تَرحيل المَطَرْ
آنَ لنا أن نغضَب، فنَحنُ حينَ نغضَبْ نُتقن فنّيات الغَضَبْ فنحنُ
المُصابونَ بِحُبِّ الأرض لا بأحقاد التاريخ وَهُواة داء الكَلَبْ لن
يكون الرّصاص قوتنا اليومي
نَحْنُ نَنحت القِيَم بدمائنا، والأرض مجرانا والمِصَبّ أنا أخيل فلسطين
المُوارِب ظِلُّ الكلماتِ
أنا آتيكُمْ على صَهوَةِ فَرَسٍ لَمْ يعقرها أَحَدْ وَلَمْ تنس
الدُّنْيَا إنتفاضة أحجارها ولا مَكرَ الزّبَدْ وأنا النَشيد للنَشيد
رَجفة الرّحلة في عرق الشّهيد
وأنا الْقَرِيب البعيد وأنا فروع هذا الْبَلَد وأنا الوَعيد فآنهَضْ مِن
غُبار الكلام، إنهَضْ مِن فتاوى دُعاة الظّلامْ مِن مَقاعد الإنتظار
وسِياج الحصار
إنهَضْ يا دَمي مِن خلال دمي فلسطين البِداية والرّواية الموؤدة قبل
الوَحيِ وبعد النّهاية المُشتَهاة وَلَسنا الظّلال ولسنا الرّعاة نَحْنُ
أغاني السَّمَاء وأصل الطّيور وَنَحْنُ وِشاح الإباء ونَزْف السّطور
نَحْنُ الشَجَن العَذب ونحن وريد العُبور مِن الّلحنِ إلى نبيذ الوطن
وشمكَ ذراعي قلبكَ نبضي وجنّات عَدَنْ لن تُسحَل العصافير
ولن نخون الزّغاريد
لن نركع للإنقسام ولِصُنّاع الفِتَنْ
معاً .
.. سَنُعيدُ هذا الوَطَنْ
رامز منصور / شاعر فلسطيني
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top