طباعة

السفير أشرف دبور من مثوى شهداء الثورة الفلسطينية صبيحة عيد الفطر السعيد

15 حزيران/يونيو 2018
(0 أصوات)

السفير أشرف دبور من مثوى شهداء الثورة الفلسطينية صبيحة عيد الفطر السعيد

*- نحن كفلسطينيين في عين العاصفة، في عين الخطر، نحن في عين الاجندات الخارجية، يجب علينا ان نكون موحدين، وان نبقى موحدين وان نعمل كما عملنا في السابق شاء من شاء وابى من ابى، وسنعمل كما عملنا في السابق ولشعبنا، علينا حق نحن ابناء هذا الشعب...
*- نحن ابناء هذه المخيمات، يجب ان نحميها في حدقات عيوننا ويجب ان نحمي البلد الذي نحن فيه، يجب ان نحمي وجودنا هنا، يجب ان نحمي علاقتنا مع اخوتنا اللبنانيين الذين ناصرونا منذ البدايات... 

بقلم حسن بكير


صبيحة الجمعة 15 حزيران ضجت مقابر الشهداء بالتلاوات القرآنية وعبقت بروائح البخور التي إمتزجت برائحة دماء الشهداء الزكية، فكان موعد الأحياء مع ذويهم الشهداء الذي طال اللقاء واشتد الشوق لهم.
وكما جرت العادة في كل عيد ومناسبة وطنية، وبمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، زار وفد فلسطيني ولبناني وعربي مثوى شهداء الثورة الفلسطينية المركزي، عند مستديرة شاتيلا، الجمعة 15/6/2018 قرأوا الفاتحة ووضعوا الأكاليل على النصب التذكاري لشهداء مخيم تل الزعتر وشهداء الثورة الفلسطينية، وألقيت الكلمات قبل أن تنتهي الزيارة بجولة في أرجاء المقبرة. ومن بين الأكاليل التي وضعت إكليل بأسم الرئيس محمود عباس. 
تقدم الوفد سعادة سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور؛ منسق عام الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة الأستاذ معن بشور؛ العميد يحي صالح رئيس جمعية كنعان؛ قادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية؛ قيادة حركة فتح في بيروت؛ مملو الأحزاب والقوى الوطنية والسياسية اللبنانية؛ ممثلو اللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني؛ وحشد من مخيمات بيروت وأهالي وعوائل الشهداء.
وكانت كلمة للسفير أشرف دبور، جاء فيها: بداية في كل يوم عيد نلتقي هنا نقدم تحية الواجب الى تاريخنا المشرف ومستقبلنا، وهم الشهداء الاكرم منا جميعا. هنا وفي هذا اليوم نفتقد اخوة اعزاء كانوا يقفوا بيننا العيد الماضي الاخ الشهيد البطل احمد مصطفى والاخ الشهيد ابو ربيع جمال خليل وكثر من الاخوة فارقونا في مسيرة النضال خلال الفترة الماضية 
اسمحوا لي اخواني ان اتحدث حول موضوع هام جدا الا وهو الوحدة الوطنية الفلسطينية، منذ يومين في الامم المتحدة قدمت فلسطين طلب حماية الشعب الفلسطيني في الجمعية العامة، بعد ان افشلتنا الادارة الاميريكية من خلال الفيتو في مجلس الامن، وحاول الامريكيون من خلال هذا الطلب ان يضيفوا فقرة على هذا الطلب حتى يمررونه في الجمعية العامة، الا ان القيادة الفلسطينية اصرت ووقفت امام الثوابت الوطنية، الا وهي عدم السماح بتمرير اي شي فقد اصرت الادارة الاميركية على تضمين القرار بند ان يضع اخوتنا في حركة حماس على قائمة الارهاب ولكن الرفض الفلسطيني، و الاصرار الفلسطيني؛ والاصرار الدولي من احرار العالم، مرّر هذا القرار ب 128 صوت مقابل 6 اصوات. إذاً الصمود الفلسطيني على الحق والثبات الفلسطيني خلفه العالم اجمع هو الذي انتصر في الجمعية العامة للامم المتحدة. 
وتابع السفير دبور: من هنا من هذه العبرة التي لها يومين كلنا يعلم وكلنا يدرك ماذا تتعرض له القضية الفلسطينية، وما هو المشروع الصهيوني الامريكي بقضيتنا الان. نحن نمر بأخطر مرحلة في تاريخ صراعنا مع هذا العدو الغاصب. هذه المرحلة هي مرحلة تصفية القضية الفلسطينية، الا ان الكل الفلسطيني والشعب الفلسطيني باكمله يواجه وعلى رأسه القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس ابومازن يواجه هذا المشروع باصرار وعزيمة رغم كل الضغوط التي تمارس على قيادتنا وعلى شعبنا، وانتم رأيتم كيف استخدم العدو الصهيوني القنص في صدور اطفالنا وبناتنا من خلال الاصابات المباشرة بالرصاص الحي، واخرهم هذه الشهيدة البطلة الاخت رزان التي قدمت روحها فداءً لفلسطين وفداءً لثرى فلسطين، وبوجه الإحتلال الاسرائيلي، وبوجه المشروع الاميريكي، اليس حرياً بنا نحن ان نكون موحدين خلف شعار واحد، وخلف قضية عادلة تجمعنا جميعاً وهي فلسطين؟ هل يجوز ان يواجه الرئيس ابومازن هذا الصلف الاميريكي الكبير رغم كل الضغوطات وان نخرج في مكان اخر ارحل ارحل هل يجوز هذا الكلام ام نسند الرئيس لكي يبقى ونسنده في مواقفه امام هذا الجبروت؟ بالله عليكم نحن هنا امام الشهداء الذين قدموا ارواحهم فداء لفلسطين، هؤلاء الاكرم جميعا نقف كل عيد وفي كل مناسبة لنجدد العهد اليس علينا تجديد العهد اليوم امامهم باننا سنبقى موحدين خلف قيادتنا لوقف كل المؤامرات على قضيتنا الفلسطينية. اطلب منكم طلبا هنا: ان نعاهد الله امام الشهداء على ان نكون موحدين فلسطينيين خلف قيادتنا؛ كامل قيادتنا لا نستثني أحداً منهم، ونكون موحدين لمواجهة هذا المشروع الظالم الذي يريد انهاء قضيتنا الفلسطينية عاهدوا الله عاهدوا الشهداء. 
اما بالنسبة للبنان كانت هناك مؤامرات خارجية كبيرة جدا حاولت النيل من مخيماتنا وصمودنا وشعبنا ولكننا ايضا كنا على قدر المسؤولية، تعاونا جميعا جنبا الى جنب كتفا الى كتف، ووقفنا وارسينا ثقافة فلسطينية في كافة المخيمات، ثقافة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وخرجنا بها الى العالم اجمع، واخواننا اللبنانيون يقدرونها عالي. هذه الثقافة يجب ان نحافظ عليها لا ان نبدأ من الان ان نرسل رسائل من هنا وهناك حتى نقر شيء هنا أو هناك، يجب علينا اولا ان نحافظ على وحدتنا في لبنان نحن في خطر يا اخوان نحن كفلسطينيين في عين العاصفة، في عين الخطر، نحن في عين الاجندات الخارجية، يجب علينا ان نكون موحدين، وان نبقى موحدين وان نعمل كما عملنا في السابق شاء من شاء وابى من ابى، وسنعمل كما عملنا في السابق ولشعبنا، علينا حق نحن ابناء هذا الشعب، نحن ابناء هذه المخيمات، يجب ان نحميها في حدقات عيوننا ويجب ان نحمي البلد الذي نحن فيه، يجب ان نحمي وجودنا هنا، يجب ان نحمي علاقتنا مع اخوتنا اللبنانيين الذين ناصرونا منذ البدايات ها هو مثل الاخ ابو ربيع هذا شيء يعجبهم؟ بالتاكيد لا 
وختم السفير دبورقائلاً: أطلت عليك، ولكن من حرقتي عما اشاهده في هذه الايام، من حرقتي اتحدث، فلسطين بحاجة لنا جميعاً، ولنهتف جميعاً ثورة ثورة حتى النص... ثورة ثورة حتى النصر ... ثورة حتى النصر... وحدة وحدة حتى النصر... وحدة وحدة حتى النصر. 
وأكد العميد يحي صالح باسم جمعبة كنعان ان القضية الفلسطينية في طريقها الى النصر... وستحرر فلسطين، وانما المسألة مسألة وقت، والكيان الاسرائيلي يحاول ان يمدد الوقت وشعبنا الفلسطيني يعمل على اختصار الوقت. 
والقى الأستاذ هاني سليمان كلمة باسم الحملة، قال فيها:
في هذه المناسبة نلتقي هنا قبل ان يستشهد القائد الرمز الشهيد ياسر عرفات وبعد ان استشهد ايضا على طريق الجلجة نلتقي هنا لبنانيين وفلسطينيين وعرباً لنجدد العهد والبيعة لفلسطين، لان فلسطين هي بوصلة الامة وهي الطريق الى الكرامة في هذه الامة.. الى شهداء لبنان في هذا المكان والى شهداء فلسطين في هذا المكان ومن على ضريح القائد الرمز ابوعمار نؤدي التحية وننحي اجلالا امام شهدائنا في فلسطين الحبيبة التي تعطينا يوما تلو يوم الدرس العظيم الى ان هذه الامة لا يمكن ان تحني الراس ولا يمكن ان تستسلم والشواهد في السنوات والشهور والايام والساعات والدقائق لتقول هذه الامة لن تموت. من هذا المكان ناخذ الشحنة العاطفية، وناخذ الدرس من هذا الشعب العظيم، هذا الشعب الذي يعطي الدروس شهيدا او حيا، في كل نقطة وفي كل حانية من حواني فلسطين من أشدود الى الناقورة ومن البحر الى اخر نقطة في فلسطين الحبيبة. صحيح اننا ندعو الى الوحدة الفلسطينية لكنها في عز النضال تتجسد ها هي فلسطين كل فلسطين جسد واحد في الضفة والقطاع نحن نعتبر في الحملة الاهلية لنصرة فلسطين ان الشعب الفلسطيني موحد وهو يضغط باتجاه الوحدة في القرار السياسي المتمسك بالثوابت على طريق تحرير فلسطين. 
وختم سليمان: بسم الله الرحمن الرحيم: ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بالجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعد من الله حق في التوراة والانجيل والقران ومن اوفى من الله بوعده فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم صدق الله العظيم. 
يا اهالي الشهداء تيقنوا اننا في هذا المكان وفي كل مكان نحن ايضا اهل الشهداء وهذا المكان ليس يتيما، في دمشق العروبة الصامدة يتطلعون اليكم وفي اليمن الجريح وفي العراق وفي لبنان المقاومة وفي ليبيا الجريحة وفي مصر الكنانة العزيزة كل شعبنا في كل اقطاره يلهج بالدعاء برحمة الشهداء ونصرة المقاومين من اجل تحرير فلسطين.. يرونه بعيد ونراه قريبا باذن الله.
وفي وقت لاحق من هذا اليوم وبمشاركة فصائلية ولجان شعبية وقوى أمن وطني قامت حركة فتح -الشعبة الرئيسية، بوضع اكاليل من الورد على أضرحة شهداء مخيم شاتيلافي مقبرة المخيم، وقرأوا الفاتحة. 
وفي مخيم برج البراجنة قامت الشعبة الجنوبية بوضع أكاليل من الورد على النصب التذكاري للجندي المجهول وعلى مقبرة الشهداء في المخيم. شارك بوضع الأكاليل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وممثلو اللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني والفرق الكشفية.
والقى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية الأستاذ علي فيصل كلمة عاهد فيها الشهداء على الإستمرار في خط النضال الوطني حتى تحقيق الأهداف الوطنية للشعب الفلسطيني. مشدداً على صون تضحيات الشهداء وحفظ وصيتهم لجهة الوحدة الوطنية، والتمسك بثوابت الشعب الفلسطيني، واستمرار طريق المقاومة والإنتفاضة.

35398325_951421071732222_894976085320531968_n.jpg

35403078_951420895065573_8895794468871995392_n.jpg

35411486_951422788398717_5087339799484825600_n.jpg

35413488_951422168398779_3383006444679856128_n.jpg

35415289_951421105065552_1326290754317844480_n.jpg

35415701_951421368398859_8333935694841905152_n.jpg

35416447_951423178398678_3520397612345720832_n.jpg

35426509_951422218398774_2903114896700866560_n.jpg

35431164_951421218398874_3225486298600964096_n.jpg

35433409_951420985065564_6408902391810228224_n.jpg

35462749_951420918398904_2601472883871973376_n.jpg

35463780_951421448398851_493991354381107200_n.jpg

35476246_951422601732069_9104105601113260032_n.jpg

35238951_951421315065531_667921363612205056_n.jpg

35294708_951422311732098_9209651059453067264_n.jpg

35295870_951421141732215_3974052141416316928_n.jpg

35299496_951422228398773_7183089436828106752_n.jpg

35299875_951422725065390_8549963435910103040_n.jpg

35302346_951423045065358_5458257616163569664_n.jpg

35329382_951420831732246_7750224483692052480_n.jpg

35329430_951422918398704_5326827944708931584_n.jpg

35330484_951421648398831_495640587463032832_n.jpg

35331170_951422488398747_5272780905184755712_n.jpg

35331238_951422758398720_999947074604630016_n.jpg

35343065_951422638398732_1771318034120572928_n.jpg

35349351_951421255065537_6433561237870608384_n.jpg

35350058_951422401732089_1389766260669022208_n.jpg

35350399_951421895065473_3439107492183801856_n.jpg

35355039_951421701732159_1137555099464237056_n.jpg

35357624_951423131732016_4277224468272644096_n.jpg

35359408_951421471732182_2613195928386928640_n.jpg

35382333_951422531732076_1543178390788374528_n.jpg

35387799_951421505065512_7833802348248956928_n.jpg

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

جديد موقع مخيم الرشيدية