ورشة عمل لاتحاد لجان حق العودة في بيروت تحت شعار لتتوحد كل الطاقات للتصدي لقانون القومية ...

01 تشرين1/أكتوير 2018
(0 أصوات)

في سياق الفعاليات الفلسطينية استنكاراً لقانون القومية اليهودي ، واستجابة لدعوة لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1948 ، نظم اتحاد لجان حق العودة ورشة عمل تحت شعار لتتوحد كل الطاقات من اجل التصدي لقانون القومية اليهودي ، وذلك في قاعة الشهيد أبو عدنان قيس في مخيم مارالياس بالعاصمة اللبنانية بيروت ، شارك فيها عدد من كوادر ومناضلي اتحاد لجان حق العودة يمثلون المخيمات الفلسطينية في لبنان ، إضافة لوفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين .

- ابتدأت الورشة بكلمة عضو قيادة الاتحاد في لبنان خالد أبو النور ثم الوقوف دقيقة صمت اكراماً للشهداء .

- بدوره قدم امين سر الاتحاد في لبنان أبو سامح على محمود شرحاً تفصيلياً عن قانون القومية اليهودي ، وما يحمله من مخاطر جسيمة على الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية والتاريخية من خلال تعريف إسرائيل باعتبارها دولة يهودية ، وهي الوطن القومي لليهود في العالم ، ويجدد التأكيد على ما يسمى حق اليهود بالعودة الى وطنهم ، وينزع عن شعبنا حقه في ارضه وفي تقرير مصيره ، و يغلق الطريق على حق العودة لستة ملايين لاجئ هُجروا من ديارهم بقوة الإرهاب الصهيوني المدعوم من الانتداب البريطاني . ويمهد لمشروع التهجير الجماعي ( الترانسفير ) ضد أبناء شعبنا في أراضي 1948 . إضافة الى ان هذا القانون العنصري يتحدث عن ارض إسرائيل بإعتبارها كل لايتجزاً بما فيها أراضي الضفة والقدس الشرقية ، و هو ما سيؤدي الى اغلاق الطريق على حق شعبنا بإقامة دولته المستقلة ومصادرة الأراضي وضم الكتل الاستطيانية .
وشدد أبو سامح على ضرورة التصدي لهذا المشروع العنصري الذي يشكل احدى حلقات صفقة القرن الامريكية ، من خلال توحيد كل الجهود والطاقات الفلسطينية في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني. مجدداً الدعوة للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية للرد على هذا القانون و السياسة العدوانية الاسرائيلية - الامريكية و صفقة القرن عبر وضع الآليات لتنفيذ قرارات المجلس المركزي عام ٢٠١٥ و في الخامس عشر من كانون الثاني عام ٢٠١٨ و المجلس الوطني نيسان ٢٠١٨ ، وفي مقدمتها سحب الاعتراف بإسرائيل ، واسدال الستار على مرحلة أوسلو وانهاء كل تداعياتها السياسية والأمنية والاقتصادية ووقف التنسيق الأمني والتبعية الاقتصادية والتراجع عن كل الإجراءات ضد شعبنا في قطاع غزة ، ووقف الرهان على المفاوضات العبثية التي استمرت ربع قرن ، وانهاء الانقسام واستعادة الوحدة وتصعيد المقاومة بكافة اشكالها باعتبارها حق مشروع وليست ارهاباً. 
وختم أبو سامح موجهاً التحية لشعبنا ومثمناً الاستجابة الواسعة للدعوة الى الاضراب العام والشامل في الداخل والشتات.

- وقد تعاقب على تقديم مداخلات كل من : حسني عيد عضو المكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال فلسطين ، ياسر عوض امين سر الاتحاد في مخيم عين الحلوة . ومحمد موسى عضو هيئة اللجان الشعبية في لبنان .

الاثنين ١ تشرين الاول ٢٠١٨

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top