وفد الحملة الاهلية يهنئ الرئيس لحود بعيد النصر

22 آب/أغسطس 2019
(0 أصوات)

وفد الحملة الاهلية يهنئ الرئيس لحود بعيد النصر

لحود : كنتم السباقين في الانتصار لكل قضية وطنية وقومية

بشور:  عرفناه مقاوما قبل الرئاسة وخلالها وبعدها...

 

 

 

في اجواء انتصار حرب تموز 2006  على العدو الصهيوني  قام وفد من الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة بزيارة رئيس الجمهورية السابق العماد اميل لحود لتنهئته بالانتصار باعتباره شريكا رئيسيافي تحقيق هذا النصر.

          وضم الوفد منسق الحملة الاهلية الاستاذ معن بشور ومقررها د. ناصر حيدر والسادة (حسب التسلسل الابجدي) العميد الدكتور أديب راشد (المنتدى القومي العربي)  احمد صبري (جبهة التحرير العربية)، احمد علوان (رئيس حزب الوفاء اللبناني)، احمد يونس (ملتقى بيروت الاهلي)، راني القسيس (ناشط شبابي)، سالم وهبه (حركة الانتفاضة الفلسطينية)، فؤاد رمضان (الحزب الشيوعي اللبناني)، د. علي الحسيني (اكاديمي)، محمد بكري (ناشط سياسي )، محمد زين (ناشط سياسي)، محفوظ منور (حركةالجهاد الاسلامي)،المهندس  مروان ضاهر ( تجمع اللجان والروابط الشعبية)، ناظم عز الدين (منبر التضامن البيروتي)، نمر الجزار (ناشط سياسي)، يحيى المعلم (منسق خميس الاسرى، امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني).

 

إثر اللقاء الذي استغرق اكثر من ساعة ادلى منسق الحملة معن بشور بما يلي:

 

من الطبيعي ان يكون الرئيس العماد اميل لحود في طليعة من نهنئه في عيد انتصار لبنان المقاوم عام 2006 نظراً لدوره الكبير  من موقعه الرئاسي في إفشال محاولات فرض شروط العدو على لبنان، فلقد عرفنا الرئيس اميل جميل لحود مقاوماً قبل الرئاسة، ومقاوماً  أبّان  الرئاسة، ومقاوماً بعد  الرئاسة،و لا يمكن للبناني او عربي  أن  يتجاهل دور الرئيس لحود سواء في معركة التحرير عام 2000 او في مقاومة العدوان 2006.

وخلال الجلسة استعرض الرئيس لحود مراحل المواجهة مع الاحتلال ومخططاته سواء حين كان قائداُ للجيش او رئيساً للبلاد، مركزاً بشكل خاص  على حرب " تصفية الحساب" عام 1993 التي تكشفت فيها محاولات المحتل وداعميه في تصفية المقاومة وإبقاء لبنان تحت الهيمنة الصهيونية والامريكية.

أعضاء الحملة، اللبنانيون من معظم البيئات، والفلسطينيون من معظم الفصائل، اكدوا تقديرهم للرئيس لحود الذي حمل خياراً استراتيجياً شكل ، وما يزال، الضمانة لوحدة لبنان واستقلاله  وعروبته وسيادته.

الرئيس لحود قدّر للحملة ومؤسسيها دورهم السباق في رفع لواء القضية الوطنية والقومية، ووقوفهم الى جانب الحق ورموزه في أصعب الظروف، مستعيداً ما قامت به الحملة انتصاراً لقضايا الأمة في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وتحملّها الكثير بسبب هذه المواقف.

 

21/85/2019

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top