"الجهاد الإسلامي" والديمقراطية": الأونروا مطالبة بخطة طوارئ إقتصادية لتعزيز صمود الفلسطينيين

23 كانون2/يناير 2020
(0 أصوات)

استقبل ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا بحضور مسؤول العلاقات الخارجية للحركة في بيروت محفوظ منور وفدا من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ضم: علي فيصل، محمد خليل وعلي محمود،

استعرض الطرفان خلال اللقاء، الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في لبنان والتي تعود بجذرها الى تراكم سياسة الاهمال والحرمان من الحقوق الانسانية من قبل الحكومات اللبنانية المتعاقبة، والتي توجت مؤخرا بالاجراءات الظالمة التي اتخذتها وزارة العمل وما زالت تداعياتها تجرجر نفسها حتى الآن، اضافة الى الازمة المالية التي تشهدها وكالة (الأونروا) بنتيجة الاستهداف الامريكي الصهيوني وما ولدته من اجراءات ادت الى تخفيض الكثير من خدمات الوكالة..

واتفق الطرفان على ان (الاونروا) تتحمل مسؤولية مباشرة لجهة التخفيف من حدة الازمة الاقتصادية والاجتماعية التي يشكل استمرارها عامل اضعاف للنضال الفلسطيني في مواجهة تداعيات المشروع الامريكي الصهيوني الذي يهدف، من ضمن عناوين اخرى، الى تصفية قضية اللاجئين وحق العودة.

ودعا الطرفان وكالة الغوث لأن تبادر اليوم قبل الغد الى اطلاق مناشدة عاجلة للدول المانحة من اجل تمويل خطة طوارئ اقتصادية، تؤكد المعطيات الرقمية حاجتها وضرورتها في ظل انعدام اية تقديمات اجتماعية من قبل المؤسسات الدولية وفي ظل الاعتماد الكلي من قبل اللاجئين الفلسطينيين على الاونروا المعنية بمعالجة اوضاع البنى التحتية في المخيمات خاصة شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي.

كما جدد الطرفان دعوتهما الى القيادة الفلسطينية الى العمل على تأمين مساعدات عاجلة للاجئين الاكثر حاجة، وان تعمل على التواصل مع دول مانحة عربية واجنبية ومع رجال اعمال ومتمولين فلسطينيين لدعم شعبنا في لبنان، معتبرين ان المرحلة تتطلب درجة عالية من التكافل والتضامن والتساند الاجتماعي بين جميع افراد المجتمع للخروج من الحالة الراهنة..

واكد الطرفان على الموقف الوطني المسؤول الذي اتخذته الحالة الفلسطينية في لبنان بجميع مكوناتها من الازمة اللبنانية، انطلاقا من حرص الشعب الفلسطيني على الامن والاستقرار في لبنان ودعمه الدائم لكل ما من شأنه ان يساهم في نهوض لبنان السياسي والاقتصادي ليعود، كما كان على الدوام داعما للقضية والحقوق الفلسطينية، مجددين التهنئة للشعب اللبناني الشقيق بتشكيل الحكومة الجديدة التي يطمح شعبنا في لبنان لأن تكون قضاياه المطلبية الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية على اجندتها المقبلة وتأكيد ذلك في البيان الوزاري لجهة العمل على اقرار الحقوق الانسانية وتحسين الاوضاع الصعبة التي تعيشها المخيمات.

وختم الطرفان بالتأكيد على ان الجذر الاساس لجميع المشكلات التي يعيشها الشعب الفلسطيني هو واقع اللجوء والتهجير ومسببه الاساس الاحتلال الصهيوني، داعين الى الوحدة وتوفير مقومات الصمود الاجتماعي كي يتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة تداعيات المشروع الامريكي الصهيوني "صفقة القرن" ليس على الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، فحسب، وإنما على الشعب اللبناني وبقية الشعوب العربية.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top