حركة فتح تقدم التبريكات لحركة الجهاد باستشهاد القائد بهاء أبو العطا

14 تشرين2/نوفمبر 2019
(0 أصوات)

13/11/2019

رسمية الجرشي

" مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا "صدق الله العظيم

ونحن نؤبن اليوم الشهيد القائد بهاء سليم حسن أبو العطا فإننا نُسجل اعتزازنا وافتخارنا بشعبنا الفلسطيني، وبالاخوة في حركة الجهاد الاسلامي، وبكافة الفصائل الفلسطينية التي قدمت من الشهداء والتضحيات والدماء ما جعل قطاع غزة مخضباً بالدماء.

وفي هذه الدقائق المعدودة حسب الترتيبات، لا اريد الاطالة، ولكن أقول أنَّ قطاع غزة هو القطاع الوطني الفلسطيني الذي عاشت فيه المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية الفلسطينية منذ فجر القرن العشرين، وكانت لها جولات، ومن بداية انطلاقة منظمة التحرير الفلسطينية، والفصائل الفلسطينية في قطاع، غزة ولم تهدأ مقاومة الصهيونية ومشروعها، وكلنا نعرف الخلايا، وايضاً القيادات العسكرية الاولى، التي مهدت الطريق، نحن لا ننسى ابو جهاد الوزير، ولن ننسى غيقارا غزة لن ننسى الكثير من الابطال والرموز الذين نشأوا وترعرعوا في هذا القطاع ومنهم ايضاً الشقاقي، ولا ننسى قطاع غزة الذي تلاحمت فيه هذه القوى بزعيمها  الشهيدين ياسر عرفات واحمد ياسين، هذا هو القطاع .

قطاع غزة هو ملك لقوافل الشهداء التي صنعت لغزة هذه الحركة الوطنية، وصنعت ايضاً قوة المقاومة والتضحية من اجل ان يبقى هذا القطاع جزءا لا يتجزأ من فلسطين، من القضية الفلسطينية. إنَّ اكثر ما يرعب العدو الاسرائيلي اليوم هو قطاع غزة  وخاصة اهل المخيمات الذين ايضاً ينتظرون الشهادة، وهم مقتنعون تماماً بإن الوجود في قطاع غزة لكل انسان هناك، هو وجود مقاوم، ووجود شهيد مسَّجل على قائمة الشهداء مستقبلاً.

حتى نكون اوفياء لدماء الشهداء وللذين سبقونا من القادة الذين نعتز بهم جميعاً، اقول بأن الواقع الذي يعيشه شعبنا في غزة يحتاج منا اليوم ودون تردد، ودون تأخير ان نفكر كيف نحمي شعبنا في قطاع غزة، لان العدو الاسرائيلي مستأسدٌ بطائرته، وبصواريخه، وبقصفه، وبإستهداف البيوت المدنية، والاطفال والنساء. والجميع يجب ان يكون لدينا خطة واضحة لكيفية انشاء بنية تحتية قادرة ان تحمي جماهير شعبنا واهلنا في المخيمات من اثر القصف المدمر، الذي نراه بين الفينة والفينة، ولا يكفي ان يكون المقاتل نفسه هو فقط من لديه دشمةٌ او نفق، أو تحصين. ايضاً الشعب الفلسطيني يجب ان يكون لديه تحصين حتى يصمد اكثر في هذا القطاع الصامد، ونحن نقول اكثر من ذلك بإن رأسمالنا الذي لم تستخدمه حتى اليوم في قطاع غزة، هو الوحدة الوطنية الفلسطينية، التي لم نستطع ولم ننجح حتى الآن في تجسيدها عملياً على ارض الواقع، من اجل ان نقول للاحتلال ها نحن قد جئنا، ها نحن اليوم يداً واحدة، ها نحن اليوم غرفة عمليات واحدة، ها نحن شعب واحد في  الضفة، وفي غزة، وفي القدس، وفي الشتات. متى تأتي هذه اللحظة الجميلة لحظة إنهاء الانقسام، بأن يوحد صفوفنا وقلوبنا على العدو والصهيوني أولاً.

واخيراً اقدم بأسم حركة فتح التبريكات لاخواتنا في حركة الجهاد بإستشهاد القائد العسكري أبو العطا المعروف في كل اوساط غزة، والدور الذي كان يتمتع به، والذي سبَّب هذا الغضب الاسرائيلي وهذه الشيطنة وهو الذي يفكر ليل نهار بالدم بالقتل، والابادة.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com البريد الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top