حركة حماس تجول على فعاليات صيدا وتعرض معهم الوضع الفلسطيني العام، وتناقش قضية عدم تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية

19 أيلول/سبتمبر 2019
(0 أصوات)

جال وفدٌ قياديٌ من (حركة المقاومة الإسلامية حماس) برئاسة ممثلها في لبنان الدكتور "أحمد عبد الهادي"، اليوم الأربعاء، على فعاليات منطقة صيدا، حيث التقى كُلاً من: مفتي صيدا وأقضيتها فضيلة الشيخ سليم سوسان، وأمين عام التنظيم الشعبي الناصري سعادة النائب الدكتور "أسامة سعد‏"، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة فضيلة الشيخ "ماهر حمود"، ومسؤول منطقة صيدا في حزب الله الشيخ "زيد ضاهر"،  وعضو المكتب السياسي لحركة أمل ومسؤول منطقة صيدا الأستاذ "بسام كجك"، ونائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان الدكتور "بسام حمود"، ورئيس بلدية صيدا الأستاذ "محمد السعودي"، ورئيس بلدية صيدا السابق "عبد الرحمن البزري". 

 

وضم وفد حركة حماس إضافة إلى "عبد الهادي"، نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان الأخ "جهاد طه"، ومسؤول العلاقات اللبنانية في لبنان والمسؤول السياسي في منطقة صيدا الأخ "أيمن شناعة"، ومسؤول العلاقات السياسية والإعلامية في لبنان والمسؤول السياسي في منطقة صور الأخ "عبد المجيد العوض"، ونائب المسؤول السياسي في منطقة صيدا الأخ "محمد أبو ليلى".

 

وقد ناقش الوفد ما تتعرض له القضية الفلسطينية من مشاريعٍ ومؤامراتٍ تهدف إلى تصفيتها وإنهائها، لا سيما صفقة القرن التي تعتدي بشكل مباشر على قضيتي القدس واللاجئين، والأوضاع الفلسطينية في لبنان، حيث أكدوا رفضهم المطلق لكافة المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، مشددين دعمهم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ومقاومة الاحتلال الصهيوني حتى دحره عن أرض فلسطين وعودة كل اللاجئين.

 

وقدم الوفد شرحاً وافياً عن الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، خصوصاً الآثار الكارثية للحصار المفروض على قطاع غزة، والتهويد الممنهج التي تتعرض له مدينة القدس المحتلة، والتقسيم الزماني والمكاني الذي يفرض عنوةً على المسجد الأقصى المبارك، ومحاولات ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، وشطب حق العودة وإنهاء قضية اللاجئين، مؤكدين أن الرد الأمثل على هذه الهجمة الشرسة هو بالوحدة الوطنية، وبالالتفاف حول المقاومة كخيار استراتيجي من أجل تحرير الأرض واستعادة المقدسات وعودة اللاجئين.

 

وجدد الوفد رفضه لكافة الإجراءات التي تنتقص من حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لا سيما إجراءات وزارة العمل اللبنانية التي تُعامل اللاجئ كالأجنبي وتنتزع الصفة السياسية منه، آملين من اللجنة الوزارية التي شُكلت من أجل دراسة الملف الفلسطيني من كافة جوانبه،  أن تُساهم في اتخاذ قراراتٍ من شأنها تخفيف الضغط النفسي والاجتماعي عن اللاجئين، لا سيما الإعلان عن تجميد إجراءات وزارة العمل، ودعم إلغاء إجازة العمل المفروضة عليهم ومنحهم حقوقهم المدنية والإنسانية، عبر تعديل القوانين من خلال مقترحات تقدم إلى مجلس النواب، لكي يتمكنوا من العمل بحرية والعيش بكرامة إلى حين العودة.

 

كما طرح ممثل حركة حماس في لبنان قضية الإشكال الحاصل جراء عدم تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية اللبنانية، خاصةً في منطقة صيدا، وتم التباحث معهم والتأكيد عليهم_ القيام بدور  لإيجاد حلٍ مناسبٍ في أقرب وقت تضمن تسجيل كافة الطلاب الفلسطينيين، حيث أشار "عبد الهادي" إلى متابعته لهذه القضية وإجراءه سلسلةً من الاتصالات مع المعنيين من أجل معالجتها.

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

Twitter

Has no content to show!

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top