لاجئو لبنان يتابعون التجديد لوكالة "الاونروا" اليوم.. و"عين الحلوة" يعتصم مطالبا ببقائها

11 تشرين1/أكتوير 2019
(0 أصوات)
محمد دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين
 
 
لم تلغ رسائل الاطمئنان ولا المؤشرات السياسية الدولية، المخاوف لدى القوى الفلسطينية في لبنان، من عدم التصويت على ولاية جديدة لوكالة "الاونروا" لمدة ثلاث سنوات، من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة غدا الخميس، حيث تتلاحق الضغوط الاميركية بمختلف الاتجاهات، من وقف المساعدات المالية التي تشكل ثلث موازنتها، ما أوقعها في عجز دائم، الى اثارة قضية الفساد والسمسرات في اروقتها الداخلية، وصولا الى محاولة وقف خدماتها، وحلها، بعدم تجديد تفويضها.
 
 
 
في الرؤية الفلسطينية، فان القضية ليست انسانية فقط، بل سياسية بامتياز، ووكالة "الاونروا" ليست مجرد مؤسسة دولية، تقدم الخدمات التربوية والاجتماعية والصحية للاجئين الفلسطينين والمساعدة والحماية، وإنما هي "شاهد حي" على نكبة فلسطين، وعلى حق عودة هؤلاء اللاجئين وفق القرار الدولي 194 الذي نص على العودة والتعويض المادي عن سنوات اللجوء، لذلك يتمسك بها اللاجئون ويدافعون عن بقائها رغم كل التراجع في تقديم الخدمات وتقليصها تدريجيا.
 
 
 
ووكالة "الاونروا"، قد أنشئت في أعقاب نكبة فلسطين العام 1948، بموجب القرار رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 8 كانون الأول 1949 بهدف تقديم برامج الإغاثة المباشرة والتشغيل للاجئي فلسطين. وبدأت عملياتها في الأول من شهر أيار عام 1950، وفي غياب حل لمسألة اللاجئين، عملت الجمعية العامة وبشكل متكرر على تجديد ولايتها، وكان آخرها تمديد عملها لغاية 30 حزيران عام 2020.
 
 
 
صدى التجديد لوكالة "الاونروا" في مرحلتها الأولى غدا، والتي سيتبعها التصويت النهائي في كانون الاول القادم، كان له وقعا كبيرا على أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان وخاصة عين الحلوة، وسط إهتمام، فالتجديد لـ "الاونروا" مؤشر على بقاء القضية الفلسطينية حية، وعدمه يعني دق "المسمار الأخير" في نعشها، وفق ما يقول مسؤول "الجبهة الديمقراطية" فؤاد عثمان، قبل ان يضيف "نضالنا مستمر من اجل الحفاظ عليها مثل ارواحنا، كشاهد حي على حق العودة ولن نتنازل عنه ابدا".
 
 
 
بينما دعا عضو قيادة منظمة "الصاعقة" في لبنان عبد مقدح "ابو بسام"، جميع دول العالم الى التصويت ايجابيا لصالح تجديد التفويض لوكالة "الغوث"، باعتبار ان كل صوت هو رسالة دعم لشعبنا الفلسطيني وحقه في الحياة بحرية وكرامة كما بقية شعوب الارض"، متسائلا "عن الاسباب الحقيقية التي تمنع المجتمع الدولي من تطبيق القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية حتى اليوم".
 
 
 
اعتصام ومطالب
 
 
 
مطالب كثيرة حملها العشرات من ابناء المخيم الذين شاركوا في الاعتصام الجماهيري الذي نظمته "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" و"اللجان الشعبية" في منطقة صيدا، أمام مكتب مدير "الاونروا"، للغاية ذاتها، وقد تميز بمشاركة وفد من "اللجنة الشعبية" لمدينة جنين ومخيماتها قادم من ارض الوطن، الى جانب ممثلي القوى والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وحشد من أبناء المخيم.
 
 
 
في الاعتصام، رفع المشاركون يافطات تطالب المجتمع الدولي بدعم الشعب الفلسطيني وانصافه، بينما وصف مسؤول العلاقات السياسية لـ "حركة الجهاد الاسلامي" وامين سر تحالف القوى الفلسطيني في منطقة صيدا عمار حوران، باسم "هيئة العمل الفلسطيني المشترك، الدعوات الأميركية لإنهاء عمل "الأونروا"، ووقف خدماتها، وحلها، وعدم تجديد تفويضها، بأنه "عدوان جديد من إدارة الرئيس الاميركي رونالد ترامب على الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وفي مقدمها حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1945، وتحدياً لقرارات الشرعية الدولية ومنها القرار 194 الذي يكفل حق العودة، وتطاولاً على الحقوق الاجتماعية والحياتية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين لحرمانهم منها، ومحاولة مفضوحة للتعتيم على الجريمة الصهيونية بتشريد شعبنا وتهجيره"، مؤكدا في الوقت نفسه "إن تحريض اركان الادارة الامريكية ومسؤوليها ضد وكالة الغوث ودعوة إدارة ترامب لحل الوكالة تندرج في سياق تطبيقاتها لما بات يعرف بـ "صفقة القرن" لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين".
 
 
 
وطالب عمار بموقف سياسي واخلاقي وانساني يعيد الاعتبار لحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا على تمسك الشعب الفلسطيني بوكالة الغوث باعتبارها احدى المكانات التي يتأسس عليها حق العودة وكونها الشاهد الحي على الجريمة الكبرى التي ارتكبت بحق شعبنا على يد العصابات الصهيونية عام 1948، وحماية وكالة الغوث وابعادها عن دائرة الاستهداف المتواصل من الادارة الامريكية واسرائيلي والعمل على تحسين خدماتها وإسنادها بتوفير الأموال والمساعدات اللازمة لإنجاز برامجها في خدمة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات البؤس والشقاء في الدول المضيفة.
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

Twitter

Has no content to show!

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top