الرابطة الثقافية في طرابلس تغص بحشود المشاركين في تكريم مربين متقاعدين وطلاب فائزين

17 تشرين1/أكتوير 2019
(0 أصوات)

درويش: بتكاتف جهودنا يمكننا مواجهة كل همومنا ومشاكلنا.

بشور: بمثل هذه المبادرات نطفئ حرائق أخرى تجتاح البلاد منذ عقود.

زكور:  75% من الطلاب المشاركين في المسابقة كتبوا عن "هجرة الشباب"

 

غصت الرابطة الثقافية في طرابلس بالحشود التي لبت دعوة المنتدى القومي العربي والندوة الشمالية الى حفل تكريم مربين متقاعدين، وتوزيع جوائز للطلاب الفائرن والمشاركين في المسابقة السنوية التي ينظمها كل عام  المنتدى القومي العربي في الشمال.

وقد حضر الحفل الى الرئيس المؤسس للمنتدى معن بشور، رئيس الندوة الشمالية فيصل درنيقة، رئيس الرابطة الثقافية رامز  الفري، النائب علي درويش، السيد وليد الحفار ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، ورئيس بلدية طرابلس السابق المهندس عامر الرافعي ممثلا النائب والوزير السابق  سمير الجسر،والسيد عبد الله ضناوي ممثلا النائب والوزير السابق فيصل كرامي، والسيد ايلي عبيد ممثلاً النائب والوزير السابق جان عبيد، ماجد عيد ممثلا الوزير السابق اشرف ريفي، والسيد عبد الناصر المصري مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في الشمال، والشيخ بلال شعبان أمين عام حركة  التوحيد  الاسلامي ، رضوان ياسين عضو قيادة حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، الامين زهير حكم ممثل الحزب السوري القومي الاجتماعي، المحامي مصطفى العجم، الاستاذ زياد جمال رئيس المنتدى الثقافي الضنية ورئيس بلدية بخعون، والسيد شعبان بدره رئيس اتحاد عمال الشمال، عبد الله  حرب نقيب اصحاب المفروشات ، والنقباء غازي حلبي، موفق السباعي، احمد كبه، محمد سلطان، النقيب  المحكم شادي السيد، القائد النقيب  جلال كساب، القائد هلال السيد، القائد عصام دبوسي، القائد يقظان قاووقجي، القائد عبد الرزاق عواد، جمال جمال الدين، حسن تليجة، الاستاذ عدنان قمز، الدكتور محمود حروق، احمد نعمان مدير ثانية فنيدق، مروان الدبل مدير ثانوية ايزال، ومدراء المدارس المشاركة.

كما شارك السيد ابو جهاد أمين سر حركة فتح، ومنظمة التحرير في الشمال، وجمال كيالي مسؤول حركة فتح في طرابلس.

  كما حضر وفد من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة يضم السادة الدكتور سمير صباغ، د. احمد علوان، مأمون مكحل،  يحيى المعلم، ابو جمال وهبه ومحمد زين.

وقد أفتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني فكلمة من مدير الحفل المحامي الدكتور محمد زكور الذي رحب بالحضور  مشدداً على معاني تكريم المربين الذين أفنوا العمر في خدمة الجيل الجديد وما زالوا محرومين من الكثير من حقوقهم منوهاً بأن المكرمين جاءوا من كل المناطق والبيئات الشماليةـ، كما أوضح ان  المسابقة التي يعدها المنتدى القومي العربي في الشمال ويشارك فيها طلاب  من عدة ثانويات كتبوا اوراق تمحورت حول ثلاث موضوعات: 1- لبنان إلى أين؟ في ظل التجاذبات المحلية والإقليمية والدولية. 2- هل الهجرة هروب أم حل للشباب وكيفية الحد منها؟ 3- هل سيستعيد العرب دورهم الجامع.

ولاحظ زكور ان 75% من أوراق الشباب قد تناولت موضوع هجرة الشباب وسبل مواجهتها.

  ثم تلا زكور رسالة تهنئة وتقدير موجهة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى رئيس الندوة الشمالية والمنتدى القومي العربي السيد فيصل درنيقه مشيداً بهذه المبادرة.

  كما حيا  زكور شاعر الفيحاء الدكتور سابا زريق على مساهمته في هذا الحفل.

النائب درويش

ثم كانت كلمة  للنائب علي درويش اشاد فيها بهذه المبادرة الثقافية التربوية التي يقوم بها المنتدى القومي العربي والندوة الشمالية، وفي هذا الصرح الثقافي العريق في طرابلس الذي بدأ بالتردد اليه منذ ان كان طالباً.

وأشار درويش الى الهموم والقضايا التي يشكو منها لبنان عامة، والشمال طرابلس خاصة، والى ضرورة تكاتف كل الجهود لحلها.

بشور

كلمة الحفل القاها الرئيس المؤسس للمنتدى القومي العربي الاستاذ معن بشور حيث قال: يأتي حفلنا التكريمي اليوم في طرابلس فيما الحرائق تجتاح منذ يومين مساحات واسعة من بلدنا ليسهم مع غيره من المبادرات الثقافية والعلمية في اطفاء حرائق من نوع اخر تجتاح وطننا منذ عقود ،حرائق  حقد لا يطفئها إلا التسامي، حرائق جهل لايطفئها إلا الوعي، حرائق انقسام لا تطفئها إلا الوحدة، حرائق  فقر لا يطفئها إلا الانتاج، حرائق تعصب لا يطفئها إلا الايمان ،حرائق فساد لا يطفئها إلا المحاسبة ،حرائق محسوبيات لا يطفئها إلا اعتماد الكفاءة،

    وأضاف بشور أن نلتقي اليوم في هذا الصرح الثقافي المميّز، الرابطة الثقافية، التي حملت منذ تأسيسها روح هذه المدينة المجاهدة العابقة بقداسة الأولياء و طهارة دم الشهداء، لنكرّم مربين متقاعدين وطلبة فائزين، فإنما نكرس تقليداً سنوياً دأبت عليه "الندوة الشمالية" بالتعاون مع المنتدى القومي العربي، وبهمة أخينا المناضل الذي لا يهدأ، فيصل درنيقة، وأخوانه الأعزاء، هذا التقليد الذي يقوم على فكرة تواصل الأجيال، فحيثما هناك تلميذ متفوق هناك معلم متفانٍ في خدمة العلم والمعرفة...

  إن قيم التواصل بين الاجيال والافكار والبيئات والتجارب والخبرات، كما التراكم والتكامل ، هي ركائز  نهضة أي شعب، لذلك نرى أعداء أمتنا يبذلون كل ما في  وسعهم من أجل قطع أواصر التواصل، وضرب عرى التراكم، وتحطيم روح التكامل، لكي يبقى كل جيل معزول عمن سبقه، وكل فكرة متناحرة مع غيرها من الافكار، وكل جماعة متحاربة مع الجماعة الأخرى، وكل تجربة معادية لتجارب الاخرين.

      وحين أختار القيّمون على هذا الحفل التكريمي هذا الصرح الثقافي الهام، الرابطة الثقافية، مكاناً لهذا الحفل ، لم يكن هو اختيار مكاني فحسب، بل هو أختيار له معانٍ عدة تمثلها هذه الرابطة منذ تأسيسها، معاني الثقافة والعلم، معاني الوطنية والعروبة، معاني الوفاء والعطاء، معاني التفوق والتميّز وكلها معانٍ تتجسد في هذا الصرح ومؤسسيه والقيمين عليه....وفي مقدمتهم رئيسها الصديق المميز رامز الفري

     أما المعلمون المتقاعدون اليوم، فنحن نكرّم من خلالهم كل معلم  يقوم له تلامذته تبجيلاً وتقديراً، وكل متقاعد أفنى العمر في خدمة مجتمعه معلماً كان أم موظفاً أو عسكرياً أو عاملا أو مهنيا... فالكل معلم في مجاله.... والكل اليوم مظلوم في حقوقه.

  أما المسابقة السنوية التي تنظمها "الندوة الشمالية" و "المنتدى القومي العربي" فهي تعبير عن أهتمام بشباب الوطن والأمة وحرص عليهم لا سيّما وهم مهددون بأبشع أنواع الغزو الفكري  والإعلامي الذي يريد أبعادهم عن هموم مجتمعهم ووطنهم....بل عن اخلاقهم وتربيتهم البيتية والدينية.

       والأهتمام بالشباب والشابات وتميّزهم وتفوقهم ليس جديداً على القيمين على هذا الحفل ورفاقهم في كل لبنان وعلى أمتداد الأمة، فليس غريباً أن يكون الأخ المناضل فيصل درنيقة هو أيضاً من رعاة بعض أهم التجارب الشبابية في لبنان والوطن العربي، بدءا من تجربة مخيمات الشباب القومي العربي التي كان أميناً عاماً لها، الى برنامج شباب لبنان الواحد الذي كان أحد أعضاء مجلس أمنائه، وذلك منذ مطلع تسعينات القرن الماضي حين انطلقت التجربتان...

  كلمة أخيرة أقولها للمكرمين المعلمين المتقاعدين، شكراً لكم فقد اكرمتمونا  حين قبلتم بتكريمنا لكم، وأقول للطلاب الفائزين في هذه المسابقة السنوية أكملوا مسيرتكم بالجدية والمثابرة والتفوق والخلق العالي فالحياى هي طريق كفاح محفوف بكل أنواع المسابقات...

كلمات ودروع المكرمين

  بعد ذلك جرى توزيع دروع الوفاء والتقدير للمربين المتقاعدين.

  وتحدث كل من السيدة ناديا درنيقه عن المكرم المربي الاستاذ اسكندر علم، والسيدة أنطونيا ابو ضاهر عن المكرم المربي جورج مخائيل ابو ضاهر، والاستاذة كالين ماجد عن المكرمة المربية سلام احمد، والاستاذ الشاعر احمد يوسف عن المكرم المربي عزيز كرم، والفنان عمران ياسين  عن المكرمة المربية ظهيرة حروق، والمختار رياض عكاري عن المكرم المربي محمد احمد سليمان، والمهندس نضال جمال عن المكرم المربي محمد علي سعد الدين، والمكرمة المربية هلا زيادة، والاستاذة بهية الحسن عن المكرمة المربية هند الحسن، والدكتور محمد زكور عن القائد المناضل محمد سلطان (ابو ظافر).

  وقد شارك كل من بشور ودرنيقة ودرويش وممثل الرئيس ميقاتي، وممثل الوزير الجسر، وممثل الوزير كرامي وممثل الوزير عبيد، والشيخ بلال شعبان والشيخ نبيل حمزة والدكتور سمير صباغ والمحامي مصطفى العجم بتقديم دروع الوفاء والتقدير الى المكرمين.

توزيع جوائز المسابقة

  كما تم تسليم جوائز المسابقة التي اقامها المنتدى القومي العربي والندوة الشمالية على الطلاب الفائزين وهم:  جنى محمود اليوسف من ثانوية ايزال الرسمية  وقد نالت الجائزة الاولى، وروك سعد من ثانوية عبرين الرسمية – البترون وقد نال الجائزة الثانية، وزينب المير من ثانوية  الرؤى - طرابلس وقد نالت الجائزة الثالثة.

كما تسلم المشاركون شهادات تقدير وهم: غوى زكريا عثمان ثانوية مراح السراج الرسمية،  ليلاس محمد الحاج ثانوية ايزال، سلام غية  ثانوية الرؤى، ريان مصطفى المغشوش ثانوية ايزال الرسمية، بلال حسن الثانوية الوطنية الارثوذوكسية، زينب بلال أمون ثانوية الشيخ طابا عكار، فتاة الضاهي ثانوية فضل مقدم، نور الهدى محمود يوسف ثانوية ايزال الرسمية، راشيل دنون ثانوية الرؤى، ايليانا سعد ثانوية عبرين الرسمية، فاطمة محمد خضر الدهيني ثانوية وسام عيد، مايا عثمان طالب الثانوية الوطنية الارثوذوكسية، لينا محمد مروان طراد الثانوية الوطنية الارثوذوكسية، خلود خليل رضوان ثانوية ايزال الرسمية، شورى عبد الغني ثانوية فضل المقدم، ايلينا فادي بربر الثانوية الوطنية الارثوذوكسية، سجا حكمت ندى ثانوية ايزال الرسمية، راشيل باز ثانوية عبرين،  احمد حسن، اسماء فرحان، جرار النشار، ايلي درغام الثانوية الوطنية الارثوذوكسية، ليلى احمد محمد ثانوية رؤى، ليليان محمد الحاج ثانوية ايزال، انفال عمر يوسف ثانوية مراح السراج، غيدا خالد حسن ثانوية فضل المقدم، عارف حمادة ثانوية عبرين الرسمية، اماني هوشر  ثانوية سير الضنية الرسمية، زينة عبد الله عدس ثانوية فضل المقدم، مريم رضوان ثانوية ايزال،  إسراء كنعان وميرفت كنعان ثانوية فنيدق الرسمية، يونس بكور ثانوية سير الضنية، منتهى يوزباشي ثانوية فضل المقدم,

 

17/10/2019

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top