حزب الله والجبهة الشعبية في منطقة صور: العلاقة الفلسطينية اللبنانية ركيزة أساسية من ركائز الفعل المقاوم

19 أيلول/سبتمبر 2020
(0 أصوات)

19-09-2020
استقبل مسؤول العلاقات العامة في المنطقة الاولى في حزب الله الحاج خليل حسين بحضور من لجنة العلاقات وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة عضو لجنتها المركزية في لبنان احمد مراد واعضاء قيادتها في صور مازن ابو هيثم ويحي عكاوي. حيث جرى استعراض اخر المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتطورات الجارية في المنطقة واوضاع المخيمات.
خلال اللقاء أكد الجانبان أن العلاقة اللبنانية الفلسطينية ركيزة اساسية من ركائز العمل المقاوم وكل من يحاول العبث فيها لن يفلح في ذلك لانها محمية بوعي وتواصل وبصيرة. وشدَّدا على ان اي لقاء فلسطيني جامع كاجتماع الامناء العامون الذي حصل في بيروت ورام الله هو مطلب مقاوم دائم وان مجرد الاجتماع بغض النظر عن تفاصيله يعتبر انجاز لانه تحدي للمشروع الصهيوامريكي من حيث المكان والزمان.
وأكَّدا ان التطبيع الذي حصل بين الكيان الصهيوني وبعض الانظمة العربية لا يتعدى كونه تقديم تلك الأنظمة اوراق اعتماد للادارة الامريكية من اجل بقائها، ولكن يبقى دوما للشعوب الحرة كلامها الخاص الحر . وهذا رهاننا على احرار وشرفاء امتنا.
وعبَّر الجانبان عن املهما بأن يتحمل كل الحريصين على مستقبل الأمة وحاضرها مسؤولياتهم من اجل تعزيز صمود اللاجئ الفلسطيني في المخيمات.
مجددين تأكيدهما على محورية القضية الفلسطينية في اي جهد تقوم به المقاومة. كما شدَّدا على انه رغم دقة الحالة التي تمر بها المنطقة إلا ان المقاومة الفلسطينية اثبتت على الدوام ان الحق لا يموت طالما ان أصحابه متمسكون به ويقاتلون من اجل استعادته.
واعتبرا ان المفاوضات لم تقدم للقضية الفلسطينية اي شيء. مشددين على اهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية على قاعدة التمسك بالثوابت الوطنية
والحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وعلى تصعيد المقاومة بكافة اشكالها بما فيها المقاومة المسلحة القادرة على ايقاع الخسائر في صفوف العدو الصهيوني.وعلى انَّ الشعب الفلسطيني بوحدته وصموده ومقاومته يشكل قاعدة اساسية من قواعد بناء جبهة مقاومة عربية شاملة للتصدي للمشاريع الامبريالية الصهيونية الرجعية في المنطقة. كما أكَّدا ان الانظمة التي طبعت مع الكيان الصهيوني مؤخرا كشفت عن علاقتها السابقة مع الكيان وهذا التطبيع لن يؤثر على القضية الفلسطينية وان هذه الانظمة منذ عشرات السنوات لم تدعم فلسطين وشعبها. وما اقدمت عليه مؤخراً انما هو من اجل حماية عروشها المهددة.
واعترا ان وحدة الدول والقوى المقاومة التي لا تخضع للادارة الامريكية اساسي لان هذه الادارة تسعى لتحويل كل من يدور في فلكها الى ادوات من اجل خدمة الكيان الصهيوني. مؤكدين ان مستقبل فلسطين يحتاج للوحدة الفلسطينية والمقاومة وترك الصراعات الجانبية وتوطيد العلاقة مع كل من يدعم المقاومة الفلسطينية من اجل مد المقاومين بالمزيد من الدعم والقوة.
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top