ما معنى أن كورونا المستجد أصبح وباء عالميا؟

15 آذار/مارس 2020
(0 أصوات)

د. ذكرى القيسي
يثير الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد COVID-19 ضجة كبيرة وغير مسبوقة في جميع أنحاء العالم، فلدينا دول بأكملها في حالة إغلاق، وسفن سياحية تقوم بعزل الركاب وأفراد الطاقم، وشركات تقنية كبرى تلغي أعمالها وتوجه الموظفين للعمل من المنزل. لتخرج منظمة الصحة العالمية (WHO) مؤخرا وتصفه بالوباء العالمي.. لكن، ما الذي يعنيه حقًا وصف الفيروس بالوباء العالمي أو الجائحة، وكيف يؤثر ذلك عليك؟
* معنى الوباء العالمي (الجائحة) Pandemic
تقول إلين فوكسمان، دكتوراه في الطب وأخصائية علم الأمراض السريرية في جامعة ييل وباحثة الإصابات الفيروسية والكائنات الدقيقة في مختبر علم الفيروسات السريري، إن الوباء العالمي هو "الانتشار العالمي لمرض جديد".

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، الوباء العالمي هو المرض الذي يحدث في جميع أنحاء العالم، أو على منطقة واسعة جدا، يعبر الحدود الدولية وعادة ما يؤثر على عدد كبير من الناس. ويعرفه مركز السيطرة على الأمراض بأنه "المرض الذي ينتشر عبر عدة دول أو قارات، وعادة ما يصيب عددا كبيرا من الناس".

* الوباء العالمي Pandemic مقابل الوباء epidemic
تقول فوكسمان: "إن الوباء العالمي أو الجائحة هو انتقال لا يمكن السيطرة عليه للمرض، عندما يحدث هذا في جميع أنحاء العالم". والمراحل التي تسبق الوباء العالمي هي:
- تحدث المتوطنة Endemic عندما يصاب عدد مستقر نسبيًا من الأشخاص بمرض في مكان معين (مثال: الملاريا في أفريقيا).

- يحدث انتشار للمرض (الفاشية) Outbreak عندما تظهر العدوى في مكان غير متوقع أو عندما تكون هناك زيادة غير متوقعة في عدد المصابين بالمرض (على سبيل المثال: الإيبولا، في أوقات مختلفة).

- الوباء Epedemic.. ويُطلق على انتشار المرض أو الفاشية بالوباء عندما تتوسع المنطقة الجغرافية لتشمل مناطق أو بلدانا متعددة.

- وأخيرًا يتم تسمية المرض وباء عالميا أو جائحة Pandemic عندما يصبح النطاق عالميًا. ولعل أشهر مثال على الجائحة هو تفشي الإنفلونزا عام 1918، والذي أصاب ما يقدر بنحو 500 مليون شخص وقتل ما يقدر بنحو 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. وتحث فوكسمان الجميع على تذكر أنه في الوقت الحالي "في العديد من مناطق العالم، لا يزال هناك عدد قليل من الحالات وهذا يعني أن التباعد الاجتماعي، مثل تجنب السفر وتقليل الاتصال المباشر مع الآخرين، يمكن أن يكون فعالًا في إبطاء انتشار الفيروس".

* ماذا يعني أن هذا الفيروس وباء عالمي؟
على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن COVID-19 أصبح وباء عالميا، فلا شيء في حياتك اليومية يجب أن يتغير في الوقت الحالي. على الرغم من أنك قد تتأثر في مرحلة ما بجهود الصحة العامة في مجتمعك، مثل إغلاق المدارس. لكن، مجرد استخدام كلمة "وباء عالمي" بدلاً من "وباء" أو "فاشية" لا ينبغي أن يضيف خوفًا إضافيًا غير ضروري إلى الذعر العام الحالي. فهذا لا يعني أن المرض قد أصبح أكثر خطورة مما هو عليه بالفعل، ولا يعني أن خطر الإصابة قد ازداد.
* هل يمكنني رؤية طبيبي؟
لا يزال بإمكانك زيارة طبيبك إذا مرضت. لكن، إذا حصل انتقال واسع النطاق للفيروس في المجتمع، فقد يعني ذلك أن الكثير من الناس سيمرضون في نفس الوقت، مما يضع ضغطًا على نظام الرعاية الصحية، كما أن الكثير من المرضى يسهل انتشار المرض. وفي هذه الحالة، من الأفضل أن تبقى في المنزل إذا كنت تعاني من مرض خفيف ولا تحتاج إلى مستشفى.

لكن، إذا كان لديك أعراض الفيروس وتعتقد أنك بحاجة إلى رعاية طبية، فاتصل بطبيبك قبل الذهاب إلى هناك، للتأكد من أن الطبيب يمكنه رؤيتك بطريقة لا تعرض الطبيب والمرضى الآخرين للخطر، على سبيل المثال، ارتداؤك قناع أو إدخالك مباشرة إلى غرفة دون البقاء في غرفة الانتظار. لإن إبطاء انتشار المرض قدر الإمكان أمر مهم، فهذا يتيح المزيد من الوقت لتطوير الاختبارات والأدوية والتدخلات الطبية الأخرى وخطط للمساعدة في رعاية المرضى.

* هل يمكنني السفر خلال فترة الوباء العالمي؟
إن إحدى أفضل الطرق لإبطاء انتشار الفيروس هي تجنب السفر والتجمعات الكبيرة من الناس. وإذا كان هناك خطر من انتشار واسع النطاق، فمن المحتمل أن يتم إلغاء الأعمال وسيطلب أصحاب العمل من الموظفين تقييد السفر. وقد تم بالفعل إلغاء بعض الأحداث الكبيرة، وتم توجيه العديد من الموظفين في العديد من الدول التي تم تأكيد حالاتها للعمل من المنزل.

وتوصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) حاليًا بأن يبقى الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة مرتفعة للإصابة، مثل كبار السن أو أولئك الذين يعانون من حالات طبية معينة، في المنزل قدر الإمكان لتجنب التعرض للفيروس.

كما وضعت كل من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية العديد من القيود والتحذيرات على السفر، والتي يمكنك العثور عليها على مواقع الويب الخاصة بكل منها: الأسئلة المتداولة حول CDC للسفر لـ COVID-19 ونصائح منظمة الصحة العالمية بشأن السفر للفيروس التاجي.

* ما علي فعله لحماية نفسي؟
- اتخاذ احتياطات بسيطة للبقاء في المنزل إذا مرضت، مثلا، تأكد من أن لديك بعض الطعام الإضافي في المنزل وإمدادات إضافية من أي أدوية تتناولها بانتظام، وضع خططًا للعمل أو الدراسة لتستمر في التواصل وإنجاز الأمور. لكن، هذا لا يعني أن تخلو رفوف المتاجر من الصابون والمعقمات، ولن تحتاج لتخزين أقنعة الوجه أيضا إلا إذا كنت مريضا بالفعل، حيث يمكن أن تساعد أقنعة الوجه في منع المرضى من زيادة انتشار الأمراض.

* المصدر
Coronavirus is a pandemic: What that means for you

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top